Tuesday, October 9, 2007

ماذا وراء برنامج الحزب " أجيال أم مدارس فكرية ؟" 1




ء
ء



مسودة برنامج الحزب صورة تعكس واقعا داخليا نريد أن ندرسه



كثر الحديث عن مسودة برنامج حزب الإخوان و هناك من إتفق و هناك من إنتقد - و إن كان المنتقدون أكثر - و لكن كل هذا يعد تحليلا للصورة الخارجية بينما برنامج الحزب يعكس واقعا داخليا تتحكم فيه عدة عوامل تؤثر في شكل القرار المركزي الذي يخرج من الجماعة و هذه العوامل تشكلت من ظروف أخرى لعل اهمها هو الجو السياسي العام الخانق في مصر منذ يوليو 1952


معظم الشرائح التي يكون لها طموح للعمل العام سواء كان إجتماعيا أو سياسيا حين تنظر نظرة سريعة عن مسارات العمل لا تجد امامها إلا أحزاب المعارضة أو الحزب الوطني أو الجمعيات الأهلية أو الإخوان فيختاروا الإخوان لما يتسمون به من تاريخ وطني ورصيد تنظيمي و قدرة على الحركة في ظل الجو العام المغلق مما جعل الإخوان " مجمعا تنظيميا للعديد من الإتجاهات التي قد تكون احيانا غير متقاطعة "


سيكون حديثنا في تحليل ما وراء الحزب عن ثلاثة أمور على مدار ثلاثة مرات متتالية


1- ماذا عن الأجيال داخل الجماعة و هل هي أجيال أم مدارس فكرية ؟؟


2- هل هناك وضوح في الشكل التطبيقي للمرجعية ؟


3- من يأخذ القرار ؟


1- أجيال أم مدارس فكرية ؟؟


كثر الحديث عما يسمى بالجيل الثالث و غيرة و العجيب أن هذا التقسيم للإختلاف الفكري داخل الجماعة على اساس المرحلة العمرية يجعل من الصعب جدا تفسير وجود إخوان في سن الأربعين ويؤيدون ما يطرحه من هم في سن العشرين بل و يصعب أكثر حين تجدا شابا في العشرينيات يتبنى ما يطرحه قيادي في السبعينيات


إن الإخوان تشكلت بداخلهم - نتيجة لعوامل تاريخية و أخرى سياسية - مدارس فكرية بحيث تحتوي كل مدرسة منهم المراحل العمرية المختلفة بل و المستويات التنظيمية المختلفة


قد نتفق أو نختلف حول هذه الفرضية و لكن دعونا نأخذها بشيء من التفصيل



المدرسة الفكرية الأولى ( الجيل المؤسس بعد دخول المعتقلات) - 1


وهذه المدرسة أصحابها كانوا من المؤسسين قبل يوليو 1952 ثم دخلوا في صدام مع النظام في الخمسينيات و الستينيات و تعرضوا لأبشع انواع التنكيل و القهر و الظلم و قدموا من التضحيات ما يفوق تحمل البشر و ما لا ينكره احد و خرجوا مع التعددية المقيدة في السبعينات


هذه المدرسة تشكلت لديها عدة خصال و قناعات لعل أهمها هو أنهم تحول ثباتهم على المبدأ إلى التمسك الشديد بكل موقف حتى قد يصل الأمر إلى التمسك بأمور قد لا تكون " مبدئية " و
و حين رأوا ما تحقق في السبعينات من نجاح بعد محاولات الإستئصال تشكلت لديهم قناعة بإن الطريقة الوحيدة لتحقيق النجاح هي الثبات الشديد على الموقف


و الإشكالية أن هذا الأمر افقدهم المرونة السياسية الكافية للتعامل مع الأمور التطبيقية


فهناك مبدأ و هناك طريقة تطبيق المبدأ


الثبات على المبدأ لا خلاف عليه


و لكن طريقة التطبيق قد نختلف عليها و تحتاج لمرونة عالية - خاصة في الشأن السياسي - لصياغة صورة توافقية ترضي كل الأطراف


الأمر المهم ايضا هو أن بعضهم إشترك في المقاومة المسلحة قبل الثورة فتأثروا بعض الشيء ببعض المفاهيم العسكرية و هنا كانت بداية الخلط في مفهومي " السمع و الطاعة و الثقة


و هذه المدرسة ينتمي إليها أفراد من مراحل عمرية مختلفة ومنهم من هم في العشرينات مثلا

المدرسة الفكرية الثانية ( الإنفتاح السياسي المقيد في السبعينات ) - 2


و هي الفترة التي سعى فيها السادات لإحداث حراك سياسي يسمح له بأن يرسم لنفسه صورة تاريخية مغايرة لما رسمه سلفه عبد الناصر و في نفس الوقت يستطيع من خلال هذا الحراك أن يناور الإتجاهات المختلفة و أن يتحكم في خصومة السياسين بطرق عديدة


و لعل من محسنات القدر أن تتوافق هذه الفترة مع قيادة المبدع الراحل فضيلة الأستاذ عمر التلمساني فتحولت حركة الجماعة إلى الشأن العام مرة أخرى بعد طول غياب و نشأ معها جيلا من الشباب تمرس بل و تدرب جيدا على الخطاب الجماهيري و على الحوار السياسي و أبجدياته مما جعل لديهم قدرة على إيجاد حديث معلن لدى الجماعة يكون " تطبيقيا " و ليس" مبدئيا وفقط " و حققوا نجاحات عالية مستثمرين الظرف السياسي المنفتح نسبيا


المدرسة الفكرية الثالثة ( فترة تنامي الجماعات الإسلامية المسلحة ) ( الخلط في مفهومي السمع و الطاعة و الثقة ) -3


مع نهاية السبعينيات حتى نهاية الثمانينيات تحول الفكر الذي كان ينادي بالتغيير عن طريق القوة المسلحة من مجرد فكر إلى جماعات تنفيذية خاصة في صعيد مصر و إنتمى العديد من الشباب لهذا الفكر و تأثر العديد من شباب الإخوان بما تطرحه هذه الجماعات خاصة شباب الجماعات من الإخوان حيث رأوا في الشكل التنظيمي " و ليس الفكري " لهذه الجماعات شكلا مقبولا للتعامل مع التحديات التي يواجهها شباب الإخوان من ضرب و تمزيق لافتات الإخوان و قمع و غيرة


و للأسف مع منتصف التسعينيات بدأت حملة جديدة ضد الإخوان جعلت شكل النشاط يتحول من العام إلى التربوي


لهذا يمكن القول بوجود عدة عوامل شكلت هذه المدرسة

هذه العوامل هي

أ - التحديات التي واجهها شباب الجامعات خاصة من الإخوان المسلمين في مواجهة العنف الذي تستخدمة الإتجاهات الأخرى من ناحية و أمن الدولة من ناحية أخرى و كل هذا داخل الحرم الجامعي


ب - ظهور الجماعات الإسلامية من نهاية السبعينيات و حتى نهاية الثمانينات مما أدى إلى لبس في المفاهيم بحيث تمت تسمية بعض المفاهيم العسكرية بصيغة " إسلامية " في حين أنها لا تعدوا أن تكون مفاهيم عسكرية قد يؤيدها الإسلام في ظروف معينه و في حالات الكيانات العسكرية وليس الكيانات الدعوية السياسية

ج - المحاكم العسكرية في منتصف التسعينيات و التحول نحو العمل التربوي من أسر و غيرها من الأعمال " البيتية "ء

د - التأثر الشديد لأصحاب هذه المدرسة بالمدرسة الأولى


بناء على هذه العوامل وجد الشباب ضالتهم الفكرية عند المدرسة الفكرية الأولى و تشكلت لديهم عدة مفاهيم و خصائص أهمها

أهم المفاهيم و الخصائص

أ - الخلط في مفهومي السمع و الطاعة و الثقة


فالسمع و الطاعة في التنظيم العسكري تقضي بالتنفيذ الفوري لذا حدث خلط بين ما تنتهجه الجماعات المسلحة بما ينتهجه الإخوان فالإخوان تنظيم دعوي سياسي و ليس عسكري و التنظيم الدعوي و السياسي يوجب النقاش و الأخذ و الرد


أما عن الثقة


فإن الثقة " هي الثقة في المبادئ و التنظيم ولوائحه و القيادة التي تلتزم بهذه اللوائح وهذه المبادئ"ء


و يرى البعض أن الخلط الذي حدث هو في التعاطي الحذر مع القيادة و تقليص مفهوم الثقة في الثقة في القيادة بما يسبب أحيانا الحرج الشديد في مساءلة هذه القيادة و محاسبتها


ب - تغليب العمل التربوي


حيث تم تقليص نشاط الجماعة في احد الفترات - خاصة منتصف التسعينيات - في النشاط التربوي و " الغلو " في التقييمات التربوية حتى اصبحت " عائقا " أمام الحركة الفردية لفترة فأصبحنا نرى احدهم - مثلا - يمنع طالب من دخول الإنتخابات في الجامعة أو الحديث في المدرج أو الترشح في النقابة لإنه " لم يتأكد بعد من حبه للإخوان " أو لإنه " يخشى عليه من الرياء وحب الزعامة " و غيرها من العوائق التربوية " غير المقننة


و يرى البعض أن الحل لهذه الإشكالية هو


أن يلتزم الجميع ببنود تربوية واضحة موحدة يمكن قياسها و ألا يترك الأمر للتقديرات الشخصية
و يمكن القول إن هذا الأمر تحسن نسبيا لكن يبقى إلتزام بهذه الأمور


و لكن هذه المدرسة " تغالي " في وضع ضوابط تربوية " تقديرية " و ليست لائحية


ج - ليس لهم وجود إعلامي واضح


نظرا لقناعاتهم و نظرا للظرف التاريخي الذي حال دون ذلك في نهاية الثمانينيات و التسعينيات فإن هذه المدرسة وجودها الإعلامي ضعيف


د - تراهم في مستوى القيادة الوسيطة


اصحاب هذه المدرسة الأن في مستوى القيادة الوسيطة في الجماعة " في مجالس الشعب و المناطق و غيرها " وهذه الخصيصة هامة جدا لإنها تفسر الكثيير من الأمور التنظيمية


ه - أعاقوا الحركة في 2004


هذه المدرسة لم تتجاوب مع ما ارادته قيادة الجماعة مع الحراك الذي حدث في 2004 و لو نتذكر سويا سنرى كيف أن رأس الجماعة تعاطى بسرعة مع الإنفتاح النسبي الذي حدث عام 2004 خاصة مع مبادرة الإصلاح في حين أن " جسد الجماعة " و الذي يقودة القيادة الوسيطة المتمثلة في هذه المجموعة " لم يتحرك في حينها " بل تحركت كفاية و تحرك غيرها و بعدها بشهور بدأ تحرك جسد الجماعة بعد أن كان منفصلا عن الجماعة


المدرسة الفكرية الرابعة ( ثورة المعلومات " فضائيات و نت و موبايل " + ظهور منظمات حقوق الإنسان ) - 4


و هذه المدرسة تشكلت مع ثورة المعلومات حيث اصبح الحصول على البيانات و تحليلها أسهل من الماضي مما اتاح لها الفرصة للتحليل وقراءة الواقع و مخاطبة الأخر و أهم ما حدث كان ما يلي

عوامل تشكل هذه المدرسة

أ - سهولة الحصول على المعلومات و تحليلها


ب - التواصل بسهولة مع الأخرين سواء من داخل الجماعة أو من الإتجاهات الأخرى


- الثراء الفكري في المنتديات و المؤتمرات المختلفة مع التحركات العالية لمنظمات حقوق الإنسان و الجمعيات الأهليةخاصة بعد قانون 1999 و قانون 2004


ج - الحراك الذي حدث عام 2004 و حتى نهاية 2006


د - التململ و الضيق من القيادة الوسيطة ( المدرسة الثالثة ) حيث هي القيادة المباشرة للأفراد في الشعب و المناطق و هي التي قاومت العمل العام لفترة
ه- التأثر الواضح بالمدرسة الثانية مع الإختلاف في أن هذه المدرسة براجماتية إلى درجة كبيرة و لا تتحرج في حركتها من ا لإعتبارات تنظيمية فهم ليسوا قيادات


كانت هذه أهم العوامل التي شكلت المدرسة الفكرية الرابعة

و يوجه البعض عدة إنتقادات لهذه المدرسة أهمها

أ- البراجماتية و تغليب لغة المصلحة في المعاملات التفصيلية لهم

ب - الميل نحو الفكر الليبرالي و التأثر به

ج - غير محددين في أهدافهم فلم تتبلور لديهم فكرة سياسية واضحة بل مجرد أفكار جزئية تكون على شكل مطالب لتغيير بعض أجزاء الطرح السياسي للجماعة

د - ضعف الإهتمام بالجانب التعبدي


و الأن الا نتفق سويا على أن كلمة " أجيال " ليست دقيقة لوصف التيارات الداخلية للإخوان ؟
ء
ء
ء
ء

و ماذا عن دور اللائحة الداخلية ؟

ء

ء

هناك مستوى قيادي قاعدي وهوالشعب و المناطق و المكاتب الإدارية للمحافظات و مستوى مركزي وهو مجلس الشورى العام ومكتب الإرشاد وغيرها
اللائحة الداخلية للإخوان هي من أفضل اللوائح في القوى التنظيمية المصرية سواء كانت أحزاب أو منظمات مجتمع مدني و ذلك من حيث لائحة الجزاءات أو من حيث الإجراءات الضامنة لنزاهة وشفافية عملية التداول الإداري عن طريق الإنتخابات من القاعدة في الشعب والمناطق وحتى المكاتب الإدارية و التي تتم بقاعدة أغلبية الأصوات و بمستويات إدارية منتخبة و لقد كان هذا الأمر واضحا داخل الجماعة في الفترة الأخيرة ولولا الضغط الأمني لتمت الإنتخابات على قمة الهرم القيادي

غير أن
المدارس الفكرية لها تأثير كبير في شكل المجالس المنتخبة فغالبا ما نرى أن المدرسة الثالثة مثلا تمثل معظم المجالس الإدارية للشعب و المناطق و هذا يرجع لإنها ظلت لمدة تقارب العشر سنوات هي التي تدير قاعدة الجماعة و حين تمت الإنتخبات وجدت القاعدة أن افراد هذه المدرسة هم الموجودون فقط فتم إنتخابهم لإنهم لم يروا غيرهم
هذا بالإضافة
إلى أن معظم من تم توثيقهم في الجماعة في اخر عشر سنوات كان عن طريق رجال هذه المدرسة فكانوا يشبهونهم في طريقة التفكير إلى حد بعيد

و نلخص المعوقات التي واجهت التغيير اللائحي عن طريق الإنتخابات فيما يلي

1- أن المدرسة الثالثة ظلت تمثل معظم عناصر القيادة الوسيطة بالشعب و المناطق لمدة تجاوزت العشر سنوات من منتصف التسعينات و حتى 2005 حيث حال الضغط الأمني دون إجراء إنتخابات داخلية في هذه الفترة

2- أن معظم من تم توثيقهم في هذه الفترة كانوا من مؤيدي هذه المدرسة

3- النقطة الأولى و الثانية تفسر إنتخاب المنتمين لهذه المدرسة مرة أخرى في الإنتخابات الداخلية

4- الضغط الأمني الشديد حال دون عمل إنتخابات مركزية

غير أن هناك تغيير كبيير ممكن أن يحدث في القيادة الوسيطة مع إنتخابات التجديد في الشعب و المناطق خاصة حيث أن اللائحة قد نصت على أن كل من تحمل مسئولية قبل الإنتخابات تحسب له كفترة واحدة لذا لا يتم إنتخابه لنفس المسئولية التي كان على رأسها إلا لمرة واحدة

المهم


يبقى سؤالان


الأول


ما هو تأثير هذه المدارس على برنامج الحزب و غيره من القرارات المركزية ؟؟


أظن السؤال يجيب على نفسه


فلنا ان نتخيل الجماعة التي تمثل " بيتا كبيرا " للعديد من الأفكار التي لم تجد تنيظما يحتويها في المجتمع


و في نفس الوقت يحتوي على مدارس فكرية مختلفة تشكلت لعوامل تاريخية و سياسية


كل هذا يؤدي إلى


1- شد وجذب بين هذه الإتجاهات ليكون البرنامج متبنيا لوجهة نظر بعينها


2-محاولات الوصول لبرنامج توافقي يؤدي إلى ظهور مسودة البرنامج بالشكل الذي رأيناه بحيث تجمع العديد من الأفكار غير " المنسجمة " أحيانا


3- محاولة طرف تغييب الأطراف الأخرى في بعض مراحل الصياغة

السؤال الثاني هو

هل وجود هذه المدارس و الإتجاهات سلبية أم إيجابية ؟؟ و أيها على صواب ؟؟؟


أظن ان التنوع الفكري هام جدا لأي كيان لكي تخرج الفكرة اكثر توافقا للخارج

-------------------------------------------------------------------

و لكن ................... ماذا سيحدث مع أقرب إنفتاح سياسي حقيقي في مصر ؟


هل تتجه هذه المدارس نحو التوافق اكثر؟؟؟
أم هل تتجه كل مدرسة نحو مسار خاص بها بعيدا عن المدارس الأخرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ء

57 comments:

ومضات .. أحمد الجعلى said...

اخيرا

انت فين من زمااااان يا استاذنا

من ايام دولة الخوف لم نر لك جديدا لا أسكت الله لك صوتا.

وعودة قوية بثلاث حلقات متتالية كما وعدتنا

على اى حال فى قراءة اولى سريعة للتدوينة اتفق معك تماما فى فكرة المدارس وليست الأجيال.

وهى بالفعل تفسير واقعى ومنطقى وطبيعى -فى رأيى- لاختلاف الأفكار والرؤى لدى أفراد جماعة الإخوان

لى قراءة اخرى متأنية على أمل بعودة للتعليق والنقاش معكم فى كتاباتكم الكريمة

عصفور المدينة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حمدا لله على السلامة
وانت عارف ان وجهة نظري دخيلة
:)
أعتقد أن وجود الآليات الانتخابية التي ذكرتها كفيلة بإخراج نخبة الأفكار على الأقل التي تمثل الواقع الحقيقي لأغلبية الجماعة
لا أدري لماذا أحسست أنك ترغب في سير الأمور في اتجاه مدرسة معينة رغم أنه إذا كانت آليات شورى فأفرزت منتجا معينا فإنه يمثل حقيقة واقع الجماعة فعلا بغض النظر عن طموح جيل حضرتك أو دعنا نقول اتجاه حضرتك أو حتى الطموح العام للجيل الإلكتروني

أما بخصوص احتواء البرنامج على أفكار غير منسجمة فتفسيري له ليس لاختلاف القاعدة التي صدر عنها كما هو محور رؤية حضرتك ولكنه لاختلاف مراعاة المصالح أو ما أسميه أنا (المداراة) التي تؤخذ في الاعتبار على الأقل في ميزان التوازنات السياسية وهذا فرض بيئي دعنا نسميه ضغط دعائي إلا إذا كان بعض وجهات النظر المتسامحة زيادة عن الحدود الشرعية والتي تطرح أحيانا تكون نابعة أصلا عن اجتهاد فقهي حقيقي وليس عن ما أسميته مداراة

أتمنى أخي محمد أن أكون أوضحت وجهة نظري وثانيا أتمنى أن ترد عليها
طبعا هذا الكلام بخصوص البرنامج أما وجود الحراك الفكري واختلاف خلينا نقول زي ما قال أخي أحمد اختلاف الأفكار والرؤى فهذا أمر واقع وأصل البنية الفكرية للجماعة فيما أرى هو ما يفسح المجال لذلك ولكن العبرة بالشكل التمثيلي لذلك التنوع الفكري والذي ليس مجاله الوحيد هو البرنامج الحزبي

عصام الدين محمود said...

السلام عليكم
انا احب اشكر حضرتك عالتحليل الجميل ده
وانا استفدت منه كتير
بس احب اكد اتفاقى الكامل معك انها ليست اجيال
من كل الاعمار رايت اناسا فى الجماعة وتخيلتهم امامى اثناء قراءتى لنص حديثك
وكمان احب ااكد اننا عاوزين نراجع اكتر مفهوم الثقة بالذات
وانا رايى من زمان ان المكان الاولى للثقة
هو النظام
وليس الافراد
المكان الاولى للثقة هو النظرية
وليس لمنفذها
المكان الاولى للثقة هو للائحة الداخلية المستقرة
لا لمنفذها
وان كان علينا التحلى ببعض الثقة فى اخواننا وقادتنا
اخوك عصام ابو ربع

mohamed said...

كل سنة وانت طيب

دي اول حاجة

تاني حاجة انا من ساعه ما نزلت البوست انا بقول مش هعلق يدوب هقولك كل سنة وانت طيب ومشي

بس رغم كدا كلامك مينفعش الواحد يسيبة بدون تعليق

طبعاً مفيش حاجة اسمها أجيال

والمدارس الفكرية دا اسم لطيف جداً للفكر المتناقض داخل الجماعه وخاصة اللي ابرزة ما اسميتة بالجيل الرابع

وزي ما انت قولت دا نتيجة تفعالات مجتمع مع ظروف عصرية مع عوامل داخليه

في اطار من الفوضى سستم اللي بتحكم الجماعه

اما نقطة الانتخابات الداخلية هي ممكن تنجح داخل الجامعه فقط ووسط الشباب اما في الاحياء

فمراكز القوى اللي بتحكم العملية الانتخابية طبعاً مستغلين سنهم بجانب انهم من الأصل المسئولين

الى جانب الثقافة اللي بتتزرع من زمان والل انت قولت عليها الأمر والطاعه والثقة

فاصبح ان محاولة التغير الحقيقة وإقامة انتخابات داخلية غير صورية نوع من التجديدف والهرطقه بيتم قمعها ليبقي الحال علي ما هو عليه


اما موضوع الحزب والبرنامج لا يخرج عن كونة حركة اعلامية من قبل الجماعه ومزيد من الدعايا والتلميع

محمود سعيد said...

أكيد توصيفها كأجيال غير صحيح ، ولكنه بيطرح لما يطرح كغطاء نوعاً ما للإختلاف الفكرى ده بإعتبار أن الإختلاف السنى إختلاف طبيعى جداً ، بالإضافة إلى إنه صحيح بنسبة 75% أن المدارس الفكرية متمثلة فى شكل أجيال .

مرة فكرت فى الموضوع ده ، وقولت طيب يا ترى إيه الحاجة اللى موجودة فى الإخوان كلهم ...

بصراحة عجزت تقريباً إنى أجد حاجة مشتركة (ماعدا الحاجات الشكلية المعروفة)
بل أنا متخيل أن فهم شمول الإسلام على فهمين (الموضوع ده هانزله قريب)

كمان المدارس الأربعة اللى طرحتها هما فى الأصل مدرستين (أنا باكره التقسيم الثنائى ده) مدرسة 1 ومدرسة 3
ومدرسة 2 ومدرسة 4

وما 3 إلا التطور الطبيعى لـ 1
وما 4 إلا تطور أيضاً لـ 2

تطور تحكمت فيه البيئة المحيطة بحيث بسبب البيئة اللى رافقت المدرسة 3
تحولت عما كان عليه 1

وبسبب ثورة المعلومات و ... تحول فكر 2 إلى فكر 4

وحتى بالنسبة لسؤالك الأخير هل تتجه نحو التوافق أم تنقسم ..

أنا شايف إنه لو ما استمرش التوافق هتنقسم لفريقين (بنفس الشكل التركى)
التوافق ده ممكن ميستمرش مثلاً ان البرنامج يفضل زى ما أهو أو عمل يظهر فيه هذا الإختلاف اللى بيحتاج لتوافق ..

أتجه حالياً لأنه هيكون فى توافق ، ولكن الله أعلم هيدوم لحد أمتى ..
هيدوم لحد ما واحد منهم يقرر أنه مش لازم يتوافق Anymore
وأسأل الله أن يهدينا لما فيه الخير ، سواء إستمرار التوافق أم ...
إستمرار التوافق بيحقق نوعاً ما إستقرار (زى بتاع مبارك كده) وكمان بيحقق توازن مع المجتمع

لكن الإنقسام هيحقق صعود سريع لربما يتلوه سقوط سريع (أو لا...)


ما علينا ، مسألة بقى الإنتخابات الداخلية ، هى بلا شك بتحقق لكل طرف وجوده بحسب نسبته داخل الجماعة ، بمعنى أنه كما ذكرت بالنسبة للمدرسة الـ3 فهى لا بديل لها ولا منافس على مستوى الشعب مثلاً فبالتالى ديمقراطى جداً أن يشكلوا أغلبية ...

بالتالى وبكل تأكيد البرنامج ده اللى نزل ومقرأتهوش ، ما هو إلا الوجه الصحيح لنا بالضبط ....
برنامج واقعى جداً ديمقراطياً بالنسبة لمستوى تمثيل كل مدرسة داخل الجماعة .

فى مشكلة كما بالنسبة للمدرسة الرابعة ...
إنها فى الغالب خبرتها قليلة نظراً لعملها القليل وسنها الثليل برضه ، وبتتسم بالكسل أحياناً والنشاط أحياناً أخرى ...
وتميل غالباً إلى رفض التوافق مع المدارس الـ 3 الأخرى ، مما يؤدى أنها تقريباً لا مشاركة لها ، وإن كان فى مشاركة فهى خارج السور

لما ديه الحلقة الأولى ، مش عارف إيه اللى ممكن يتكتب أكثر من كده ،،،،

مستنى بشدة

صانعة الحرية said...

السلام عليكم
والله الموضوع شيق ومحتاج قعده اسمحلى احجز مكان بس وانتظر ردى فى العييد

الـفجـريـــة said...
This comment has been removed by the author.
الـفجـريـــة said...

اولا..جزاكم الله خيرا ..لأن التحليل رائع فعلا..وفى انتظار الحلقتين الباقيتين..هو يتميز انه خلاصة وانه حيادى على الرغم من ان الكاتب(اللى هوه حضرتك) ممكن تكون بتنتمى لأحد المدارس دى او تميل لها

ثانيا

متفقة انها مدارس فكرية مش اجيال بس مع كلام اخ محمود سعيد ان المدارس الفكرية نسبة كبيرة منها بتمثلها اجيال

هناك وسطا بين المدرسة الثالثة والرابعة..ربما هو الأكثر مثالية..ولكنى لا اعلم ان كان قابل للتطبيق فى الواقع ام انه هو الصورة الأكمل والتى سنظل نبحث عن تطبيقها باستمرار

يعنى مثلا المدرسة الرابعة..فى بعض حاجات فيها تتظبط.ممكن نقط تربوية وخبرة وعدم استعجال للنتائج ووضوح شوية فى الرؤية او الهدف..
واحترام لمخاوف الاتجاه الاخر وخاصة الشباب منه ومحاولة احتواءها
وفى المدرسة الثالثة هناك نقاط كثيرة ايضا تحتاج لاعادة تفكير

هو الواقع الى الان ممكن يكون فعلا بيعمل قوة فى الفكرة واتساع لمساحة انتشارنا
يعنى اللى من الناس بيميل للمدرسة الثاثلة بيجد من يحتويه
والنوع الاخر كذلك
لكن لما يكون فى قرارات مصيرية بعد كده هيبقى لازم اتجاه منهم يكون له الغلبة
اما المدرسة الاخرى هترضى بما اتفق الجميع عليه
واما حد هييجى فى مرحلة ولا يستطيع التكيف


هو المفروض نكون واقعيين ونقر ان هناك احتمالات ونحاول نتخيل او نستشرف ايه اللى هيحصل كنتيجة لده؟؟
وده اللى مطروح فى اخر التدوينة
ولكن الكثيرين واحيانا اكون منهم بيفضلوا احتمال واحد هو ان يظل التوافق هو سمة التعامل بين الاتجاهين

داليا عز said...


أخى الفاضل : صاحب المدونة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بصفتك مدون عربى ؛ أعوك للمشاركة برأيك فى فكرة انشاء اتحاد للمدونين العرب على هذا الرابط


http://bent-elneel.blogspot.com/2007/10/blog-post_10.html


وأنت أيضا أخى زائر هذه المدونة مدعو للإدلاء برأيك فى المشروع

خطوة جديدة لعالم التدوين العربى

لا تتركنا نتخذها بدونك

شارك معنا برأيك

الإقتراح مقدم من قبل : داليا عز صاحبة مدونة : بنت النيل .. على هذا الرابط


مع تحياتى داليا عز

خالد said...

أستاذي ومعلمى وحبيبى فى الله
والله كم اشتاق اليك
وكم اشتاق الى تدويناتك الجميلة اللى حرمنا منها لفترة ليست بقليلة
عموماً كل عام وانت بخير
وان شاء الله قبل العيد القادم نكون معزومين عند حضرتك .
بالنسبة للبوست الجديد


عجبنى جداً جداً

وعجبنى اكتر المصطلحات

ومتفق مع حضرتك فى حاجات كتير لكن لى عودة اخرة .

اسلام رفاعى said...

تحليل اكثر من رائع اعتقد انك كنت موفق فيه .... واعتقد ان من مصلحة الجماعة الاتتجه هذه المدارس الى التوافق فى التفكير

Anonymous said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا احب ان اهنئكم بعيد الفطر المبارك اعاده عليكم وعلى الامة الاسلامية باليمن والخير والبركات
ثانيا احيك بشدة على التحليل الرائع مش عايزة اقول انقسام داخل االخوان ولكن هي بالفعل مدارس فكرية مختلفة واحيك ايضا على هذا المصطلح المدارس وليست باجيال اوكما يزعم الكثير بانها انقسام داخلي ولكن احب ان ااوكد لنقطة وهي انها مهم اختلفت المدارس الفكرية الا نجد ان الهدف واحد
بصراحة اول ما قرات هذا المصطلح تذكرت المدارس الفنية وبالرغم من اختلافها وتعددها الا ان كل فنان يسعى الى هدف واحد وهو الابداع والتعبير عن الفن برؤيته الخاصة به واكبر دليل على انها مدارس وليست اجيال انه بالرغم من وجود تلك المدارس الفنيه من زمان الا انه في الوقت المعاصر يوجد من ينتهج نفس خصائص تلك المدارس
بصراحة جعلتني استوقف واقفة مع نفسي انا انتمى لاي مدرسة منهم او على الاقل اتوافق معها ومع فكري فوجدت نفسي في حيرة لما تتسم كل مدرسة بالايجابيات والسلبيات فقلت لما لا ناخذ الايجابي من كل مدرسة ونوحد الرؤى والافكار مع عدم التشدد ووجود مرونة اكثر لانك كما ذكرت في اخر الموضوع هل نتفق او ننقسم من هنا يكمن الخوف من حدوث انقسام فعلى مما يؤدي في الاخر الى الانهيار والبعد عن التحقيق الهدف الذى نسعى الى تحقيقه والتماسك ببعض الاختلافات بين المدارس كلا يتشدد لما ينتمي اليه وتحدث الفجوة والاختلاف
ومش معنى ان اطلب من وجود مدرسة موحدة اني اقلل من شان المدارس الاخرى ولكن سيبقى رواد تلك المدارس في اذهاننا وسيظل التاريخ يذكرهم بل بالعكس يستفاد منهم ومن تجاربهم وافكرهم والدليل على ذلك ان لانظل نذكر بيكاسو وغيره من رواد المدارس بل نكن لهم كل احترام وفخر واعتزاز
اما بالنسبة لحدوث انتخابات داخلية فانا احفز هذا ولكن فعلا من سيكون رواد تلك الانتخابات وهل فعلا سنستطيع اختيار خير ما يمثلنا ام كلا منا يتشدد لما هو له ولكن هى فكرة كويسة لازم ان تكون محل التفكير وليه لا ما نجرب ولو حتى نبدا على مستوى كل منطقة ثم تتسع الدائرة تدريجيا
اما بالنسبة للبرنامج الحزب فانا ااحفز راي الاخ محمد انه كان مجرد تلميع اعلامي لااكثر ولا اقل
واخيرا نرجو ان نكون وصلنا الفكرة المطلوبة وناسف على الاطالة

Anonymous said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا احب ان اهنئكم بعيد الفطر المبارك اعاده عليكم وعلى الامة الاسلامية باليمن والخير والبركات
ثانيا احيك بشدة على التحليل الرائع مش عايزة اقول انقسام داخل االخوان ولكن هي بالفعل مدارس فكرية مختلفة واحيك ايضا على هذا المصطلح المدارس وليست باجيال اوكما يزعم الكثير بانها انقسام داخلي ولكن احب ان ااوكد لنقطة وهي انها مهم اختلفت المدارس الفكرية الا نجد ان الهدف واحد
بصراحة اول ما قرات هذا المصطلح تذكرت المدارس الفنية وبالرغم من اختلافها وتعددها الا ان كل فنان يسعى الى هدف واحد وهو الابداع والتعبير عن الفن برؤيته الخاصة به واكبر دليل على انها مدارس وليست اجيال انه بالرغم من وجود تلك المدارس الفنيه من زمان الا انه في الوقت المعاصر يوجد من ينتهج نفس خصائص تلك المدارس
بصراحة جعلتني استوقف واقفة مع نفسي انا انتمى لاي مدرسة منهم او على الاقل اتوافق معها ومع فكري فوجدت نفسي في حيرة لما تتسم كل مدرسة بالايجابيات والسلبيات فقلت لما لا ناخذ الايجابي من كل مدرسة ونوحد الرؤى والافكار مع عدم التشدد ووجود مرونة اكثر لانك كما ذكرت في اخر الموضوع هل نتفق او ننقسم من هنا يكمن الخوف من حدوث انقسام فعلى مما يؤدي في الاخر الى الانهيار والبعد عن التحقيق الهدف الذى نسعى الى تحقيقه والتماسك ببعض الاختلافات بين المدارس كلا يتشدد لما ينتمي اليه وتحدث الفجوة والاختلاف
ومش معنى ان اطلب من وجود مدرسة موحدة اني اقلل من شان المدارس الاخرى ولكن سيبقى رواد تلك المدارس في اذهاننا وسيظل التاريخ يذكرهم بل بالعكس يستفاد منهم ومن تجاربهم وافكرهم والدليل على ذلك ان لانظل نذكر بيكاسو وغيره من رواد المدارس بل نكن لهم كل احترام وفخر واعتزاز
اما بالنسبة لحدوث انتخابات داخلية فانا احفز هذا ولكن فعلا من سيكون رواد تلك الانتخابات وهل فعلا سنستطيع اختيار خير ما يمثلنا ام كلا منا يتشدد لما هو له ولكن هى فكرة كويسة لازم ان تكون محل التفكير وليه لا ما نجرب ولو حتى نبدا على مستوى كل منطقة ثم تتسع الدائرة تدريجيا
اما بالنسبة للبرنامج الحزب فانا ااحفز راي الاخ محمد انه كان مجرد تلميع اعلامي لااكثر ولا اقل
واخيرا نرجو ان نكون وصلنا الفكرة المطلوبة وناسف على الاطالة

SHAHEENSHY...فوضى منظمة said...

بشمهندس حمزة .. وحشتني كتابتك

المقال رائع
ف حاجات لن استطيع التعليق عليها فهي تحتاج الي متاقشة وليس رد كتابي

اتفق معك تماما في مسأله المدارس الفكرية .. وان كان هناك بعض النقاط في تفصيلاتها ومدى تأثيرها الحالي داخل الجماعة

أختلف معك في مسأله رأيك عن الائحة الداخلية

الواقع التطبيقي للائحة يختلف حسب المدرسة الفكرية المسيطرة في الوحدة الادارية .. للاسف

لذلك أذكرك بأن مدى تأثير كل مدرسة فكرية هم أمر مهم .. يغير احيانا من اللوائح والقوانين ..ربما هذا احد عيوب اللائحة أوعدم وجود جهة رقابية على تنفيذ اللائحة أو مسأله الثقة والسمع والطاعة المغلوطة

جزاكم الله خير

Anonymous said...

السلام عليكم بصراحه انا سعيد بالعوده الكريمه وكنت قد هنئة حضرتك علي العوده ولكن انا قرأت التدوينه ومفهمتش اغلبية التدوينه
قلت اقرأ التعليقات يمكن افهم اكتر بس الواضح اني مفهمتش غير ان احياء المدونه مرة اخري هو سبب السرور لكل المتابعين لحضرتك

اروي الطويل said...

هو طبعا طبعا وكالعاده والمعتاد والطبيعي ان المقال رائع ...علشان كدا اضطريت اني اطبعه :D
الحاجه التانية بقي ...عندي اعتقاد ان الاخوان بينقسم لحاجتين بس زي ماالاخ محمود قال مدرسة محافظة جدا ...وصامده علي ارائها علي غرار صامدون حتي الموت
ومدرسة اخري متحررة بعض الشيء ...مرنة بدرجه تغيظ ...وهم اللي غالبا بيكونوا الشباب ..فكرتني بحد قالي من فترة ....انا هاغير فكري اصل الاخوان ماعادوش نافعين
:))
اكمل بعدين علشان ماما هتشد الفيشة
سلام مؤقتا

واحد من الإخوان said...

أخي العزيز الذي يزداد إعجابي و إعتزازي به يوما بعد يوم
الدكتور احمد الجعلي
لكم سعدت حين رايتك اول المعلقين
و سعدت اكثر حين وافق رأيي رأيك في أنها مدارس فكرية
نعم
فهذا يفسر لنا الكثيير من الأمور و الأراء التي نراها و التي لا يفسرها التقسيم العمري المعتمد على فكرة الأجيال
و شكرا جزيلا على الإهتمام و المشاركة
-
--------------------------
-
الأخ المفضال عصفور المدينة(و إعذرني مش عارف الإسم)
يا فندم إنت صاحب بيت
و بزعل لما تقول إن وجهة نظرك دخيلة لإن اراءك تثري الحديث و تصقله
أما عن الإنتخابات
لم يكن الحديث محاولة لتسيير الأمور في إتجاه معين
و اود ن اؤكد انها نزيهة جدا و أن التصويت فيها بالأغلبية
وليس لي إعتراض على ذلك
كل ما في الأمر أن الحديث كان محاولة لتحليل نتيجة هذه الإنتخابات
الا تتفق معي أن التصويت يكون له عوامل تؤثر فيه ؟؟؟؟؟؟
إذا كان جوابك نعم
فإن حديثنا كان عن هذه العوامل
---
اما عن القاعدة
البرنامج لم يخرج من القاعدة كما تفضلت في حديثك
و لكن القيادة التي صاغت البرنامج هي تمثل قمة الهرم الذي يحوي العديد من المستويات القاعدية التي تؤثر فيها " مدارس فكرية " كما كان الحديث في نهاية الموضوع
---
اما عدم الانسجام فارجو ان تتضح هذه النقطة بعد حديثنا عن المرجعية الاسلامية
وشكرا جزيلا على زيارتك وتعليقك ومشاركتك
-
--------------------------
-
دكتور عصام
منور المدونة في اول تعليق ليك
بداية بشكرك على رأيك في الموضوع و على مشاركتك
ثانيا كنت موفقا في توضيحك للفقرة التي تخص الثقة و التي لم تأخذ نصيبها الذي تستحقه اثناء الحديث
فحقا الثقة لابد ان تكون في المبدأ و المنظومة التي تديرها لائحة لإن هذا هو الثابت بينما الأشخاص متغيرين و لكم رأينا افرادا كانوا رموزا ثم تحولوا عن هذا الطريق
لذا فإن الثقة في القيادة يكون على اساس انها جزء من المنظومة و أنها ملتزمة بهذه المنظومة
و ليس العكس
اي ان القائد يستمد ثقة من هم معه من إلتزامه بالمبدأ والمنظومة و ما تمثله من لوائح و غيرها
شكرا مرة اخرى على المشاركة الثرية
-
--------------------------
-
أخي الأستاذ محمد عبد العاطي
و إنت طيب
و الحمد لله ان الموضوع خلاك تشاركنا في المناقشة
و كويس جدا اننا متفقين حول موضوع المدارس
و اظن برده اننا متفقين حول موضوع الانتخابات
مع التحفظ على موضوع مراكز القوى لإنها كلمة حساسة في الإخوان لذا افضل إستخدام تأثير المدارس الفكرية على شكل نتيجة النتخابات
و متفقين على تأثير المفاهيم المغلوطة على القرار التنظيمي
و اظن اننا محتاجين نتفق على اهمية موضوع الانتخابات لان دي هي الآلية المؤثرة فعلا و القادرة على احداث تمثيل جيد لكل الرؤى ده لو تجاوزنا طبعا العوامل اللي اثرت فيها و اللي ذكرت في نهاية الموضوع
اما البرنامج فللحديث بقية عندما نتحدث عن المرجعية الاسلامية وعن من ياخذ القرار
و دايما منور المدونة بمناقشاتاك البناءه
-
---------------------------

محمد حمزة

mostafa alnagar said...

اخي الحبيب
أستطيع أن أصف هذه التدوينة
بأنها أجمل ما قرأت خلال
الفترة السابقة كلها
بارك الله فيك
وأوافقك الرأي في كل ما قلت
ولكن لا أشاركك التفاؤل حول انتخابات التجديد
ان كانت ستجري أصلا
او ستسهم في التغيير الايجابي

إبراهيم أبوسيف said...

إن اقتصر المقال على العنوان وتفسيره فإني أتفق معك في أن اختلاف الاخوان مدارس فكرية طبعا


أما ماتفضلت به في الحديث عن الانتخابات الداخلية ثم البرنامج فأظنني أختلف معك في كثير منه

أولا :لا أستطيع أن أجزم أن اللائحة الداخلية للاخوان هي الأفضل بين اللوائح الداخلية للأحزاب والقوى الأخرى إن وجدت إذ أنه لم يتسنى لي الاطلاع على غيرها عند الأحزاب
لكني وبكل تأكيد أستطيع أن أقول أنه حتى وإن كانت الأفضل فهي ليست جيدة بل ربما سيئة وتقود إلى مزيد من الجمود الداخلي أو الحركة الظاهرية فقط
وأنا أقصد هنا في ناحية الانتخاب ولا أختلف معك في جودتها في العقوبات لكني أعود وأختلف في فاعليتها في مسائلة القيادات

أما حديثك عن الانتخاب ونزاهته وجماله فلا أعتقده بتاتا

ليس لسوء سريرة الأفراد حاشا لله

وإنما لأن النظام الانتخابي ذاته مبتور أو هو ربما كما قلت شكلي أكثر منه جوهري ولا أظن أبدا أنه قد يعمل على تطور أسرع للأفكار وإنما يعمل على تغيير فقط للأشخاص
فهو لا يقوم في أساس إختياره على تقييم أفكار المرشحين وإنما يعتمد المعرفة الشخصية لهم

وبالتالي فإني أعتقد أن أملك في التغيير ليس في محله إذ لا يمكن إطلاق الأفكار داخل الجماعة بمثل هذه الانتخابات

كما أن ذلك النظام يعمل وبشكل أساسي على إشغال الأفراد في اختيارات الشعب والمناطق وهي المسؤوليات التنفيذية ويسلبهم الاهتمام باختيارات القيادة العليا صاحبة القرارات والمسؤولية الحقيقية عن الجماعة وذلك بإنتخابها من سلسلة أنتخابية قد يتعذر اتمامها للظروف الأمنية

أعتذر طبعا عن سوء ترتيب الرد لكني أعتقد أني قد أفضت في شرح وجهة نظري تلك في مدونة أمواج التغيير على ذلك الرابط
http://2mwag.blogspot.com/2007/10/blog-post_03.html

في النهاية أحب أن أشكرك على ذلك المقال وألومك على تأخير طرح مقالاتك

hamsawy said...

new desigen at hamsawy.blogspot

عصفور المدينة said...

جزاك الله خيرا
وإسمي
محمد

mohamed said...

هو أنا ملاحظ انك بتتكلم بشكل رمسي وألقاب وبتاع

المهم

بالنسبة للنقطة اللي متحفظ عليها فأنا شايف انها كلها مرادفات لشئ واحد

والنتيجة واحدة

وائل_صح ولا غلط_ said...

انا مش عارف ليه نبرة اليأس والتشاؤم الموجوده في بعض التعليقات دي

مش بس هنا وفي مدونات تانيه كمان سواء كانت التعليقات او الموضوعات نفسيها

خلاص كل حاجه في الاخوان بقت من السلبيات المستحيل علاجها

عندما قيل لاحد العباقره لن تسطيع القيام بالعمل الفلاني رد عليه هذا العبقري واخذ المتحدث من يده وذهب به الي بيته واعطاه العبقري القاموس الخاص به وقال له ابحث في هذا القاموس عن كلمة مستحيل فظل المتحدث يبحث عنها كثيرا ولم يجدها فأخبره العبقري انه قطع الصفحه الموجود بها كلمة مستحيل من قاموسه ولذلك لايوجد عنده شئ مستحيل وبالفعل نجح في تحقيق مايريد

يا جماعه الله يكرمكوا بلاش روح الاحباط اللي انتوا فيها دي اي جماعه في الدنيا فيها سلبيات زي ماسيادتك وسيادتي مليانين سلبيات

فياريت اي حد يتكلم عن سلبيه يقدم وراها الحل بتاعها من وجهة نظره او لو هو شايف ثقافة غلط في الافراد يقولنا ايه الصح من وجهة نظره
بدل الكلام النظري ده
يعني بالبلدي مش عاوزين نكون منظرين
وعاوزين نشتغل اكتر ما نتكلم
نحن قوم عمليون
معلش يا صاحبي خرجت بره موضوع التدوينه
بس ده من عشمي فيك
لاني بصراحه بتخنق جدا من اي واحد بي
عقد المواضيع وبيهولها وبيحبط الناس

يا ريت كلنا نقرأ رسالة المرشد الاسبوعيه بصراحه جامده جدا بعنوان(من واجبات الاخوان
علي الرابط الاتي
http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=31665&SecID=213

عبد الجواد said...

الاخ العزيز محمد حمزة

كما عودتنا بتحليلاتك الرائعه

اضفت اليها هذا التحليل الذي اتفق معه تماما

واحب ان اؤوكد ايضا ان تجربة الانتخابات الداخلية

هي تجربة وليده من الطبيعي ان تكون بها بعض السلبيات
بخلاف اننا نحن الاخوان لم نتعود ان نختار قادتنا بالانتخابات

ومن المهم ان نسعى دائما الي تطوير هذه التجربة واثرائها

جزاك الله خيرا

وفي انتظار المزيد

محمد على ..هي كده said...

اية يا عم محمود مش ناوى تغير البوست ده ولا اية


ع العموم

اتفق معاك فى موضوع الاجيال والمدارس ده
بس انا مش فاضى اكمل دلوقتى

ع العموم اكتب بقى بوست جديد

واحد من الإخوان said...

أخي الكريم محمود سعيد
و أنا كمان بستنى و بشدة رأيك و تعليقك على اي موضوع اكتبه
---
أما موضوع تطور مدرسة 2 ل 4 أو 1 ل 3
فده موجود لحد كبيير
لكن لسه المدرسة 4 لم يظهر لها برنامج واضح او فكرة عامة واضحة
و متهيئلي كده إن إحنا متفقين في معظم النقاط اللي ذكرتها
---
أما موضوع السيناريوهات اللي هتكون فأظن إن اللي طرحته في تعليقك بيحتوي على معظم السيناريوهات اللي ممكن تحصل
و طبعا أي سيناريو من دول مرتبط بشكل اساسي بالجو السياسي العام يعني بمقدار الحرية المتاحة للحركة
و يا بيه منورنا دايما بمشاركاتك
-
--------------
-
الأخت الكريمة صانعة الحرية " معلش مش عارف الإسم " ء
يا فندم مكانك محجوز تشرفي في اي وقت
و متشكر على رأيك في الموضوع
-
--------------
-
الأخت الكريمة الأنسة اسماء عبده
متشكر على الجملتين اللي في اول التعليق و الحمد لله إن المقال خرج بشكل حيادي

و لفت نظري اوي في كلامك إنك بتطرحي فكرة وجود مدرسة تكون هي الأفضل بين المدارس المختلفة
و هو الكلام ده ممتاز جدا و ممكن ناخد معاه فكرة تانية وهي إن المدارس دي ممكن " ده لو في جو سياسي كويس" تتجه كل واحدة لتحقيق نجاحات كبيييرة اوي لو كانوا مستقلين عن بعض
أو ربما يوصلوا لتوافق يؤدي لنجاح اكبر و اللي هيحكم ده كله طبعا هو جو الحرية اللي مش موجود حاليا
--
في الحقيقة انا شاكر ليكي جدا مشاركتك اللي بتثري النقاش
و منورة المدونة
-
--------------
-

الأنسة داليا عز
منورة المدونة و متشكر على دعوتك اللجماعية للمشروع ده
و معلش انا ما اشتركتش لإني كنت مشغول اوي الفترة اللي فاتت لكن متابع لكل خطواتك و إن شاء الله موفقة
-
--------------
-

خالد باشا
مرحب بيك وبكل رجالة تجارة
و انا و الله برده مشتاق إني اقابلك إنت و الرجالة كلهم اللي قابلتهم في اقرب فرصة إن شاء الله
و الحمد لله إن البوست عجبك
اما المصطلحات فهي محاولة للوصول لتوصيف دقيق في التحليل
و متشكر اوي يا خالد على الزيارة
-
------------
-
أخي العزيز إسلام رفاعي
بعتز جدا برأيك وبشكرك عليه طبعا
و موضع إيه الأفضل
هل تتجه المدارس ناحية التوافق أو تتجه ناحية عدم التوافق ؟
فده مش هيبان دلوقت
و دايما منورنا بمشاركاتك
-
------------
محمد حمزة

ياسر مدني ...دينامو الإخوان said...

بضراحه كلام جامد وتقيل لكن بصراحه في ملحوظتين
الكلام مجعلص أوي عليا...ولا يمكن عشان الجماعه المثقفين زيك ميعرفوش يكتبوا بطريقه يفهمها أصحاب الشوارع زيي

الحاجه التانيه الموضوع كبير جدا وأنا مليت م الفراءه يا جدع

لكن بجد كلام تقيل

CresceNet said...

Oi, achei seu blog pelo google está bem interessante gostei desse post. Gostaria de falar sobre o CresceNet. O CresceNet é um provedor de internet discada que remunera seus usuários pelo tempo conectado. Exatamente isso que você leu, estão pagando para você conectar. O provedor paga 20 centavos por hora de conexão discada com ligação local para mais de 2100 cidades do Brasil. O CresceNet tem um acelerador de conexão, que deixa sua conexão até 10 vezes mais rápida. Quem utiliza banda larga pode lucrar também, basta se cadastrar no CresceNet e quando for dormir conectar por discada, é possível pagar a ADSL só com o dinheiro da discada. Nos horários de minuto único o gasto com telefone é mínimo e a remuneração do CresceNet generosa. Se você quiser linkar o Cresce.Net(www.provedorcrescenet.com) no seu blog eu ficaria agradecido, até mais e sucesso. If is possible add the CresceNet(www.provedorcrescenet.com) in your blogroll, I thank. Good bye friend.

واحد من الإخوان said...

بداية أعتذر بشدة لتأخري في الرد
-
---------
-
الأخت الكريمة " لا يوجد إسم "ء :
أولا أهنئك أيضا بالعيد و لكن هذه المرة بعيد الأضحى
ثانيا أشكرك بشدة على تعليقك العميق و أتفق معكي فيما ذهبتي إليه من أن نأخذ من كل مدرسة أفضل ما فيها
و لقد سعدت جدا عندما لاقت كلمة " مدارس " هذا القبول لديك كما سعدت أكثر عندما شبهتها بالمدارس الفنية
أما موضوع الإنتخابات الداخلية
فهي تتم فعلا و كان الحديث عبارة عن تحليل لنتائجها
و أما موضوع البرنامج فأظن أنه كان المقصود منه هو إعلان واضح للمبادئ و لكن الأمور سارت نحو طريق اخر
و شكرا جزيلا على المشاركة
-
-----------
-
حبيبي المهندس شاهنشي
قعلا في حاجات محتاجة مناقشة بس كل ما اجي اتناقش معاك تطلع مش فاضي
على كل حال في أقرب فرصة إن شاء نبقى ننقاشها بشكل مباشر
و الحمد لله إنا متفقين في موضوع المدارس
معاك حق في موضوع تأثير المدرسة الفكرية على الشكل التطبيقي للايحة
لكن هي اللايحة لو نظرنا ليها مجردة من أي تدخلات هنلاقي إنها كويسة جدا
و ده اللي كنت اقصده في المقال
لذلك فانا برده بتفق معاك في تاثير المدارس على شكل تطبيق اللايحة
و شكرا جزيلا و منور المدونة
-
-----------
-
المجهول رقم 1
معلش ممكن اكون ما اقدرتش اوصل اللي انا عاوزة لقصور في طريقة الكتابة
لكن لو الناس تعليقاتها كلها مجرد سعادة بعودتي للكتابة فده شيء يسعدني ايضا
و شكرا على مرورك و على رأيك و أحترمه و لك الحرية كاملة في طريقة التعبير و ليس بالضرورة ان تسعدني لكي احترمهايعني من الأخر احترم وجهة نظرك ايا كانت الطريقة
-
----------
-
يا سلام المدونة اروى الطويل هنا ؟؟
مرحب بيكي يا انسة اروى و شكرا جزيلا على تعليقك و على رأيك
و موضوع إن الإخوان مدرستين فده معقول برده لكن هي كل مدرسة تطورت لمدرسة تانية
و شكرا مرة تانية و الحمد لله إنك لحقتي تكتبي التعليق
((:
-
-----------
-
أخي الكريم د / مصطفى
منور المدونة و شكرا جزيلا على رأيك في المقال و موضوع الإنتخابات أظن أنه يحتاج منا النفاؤل حتى يتحقق ما نتمناه لإنه كما ذكرت في أحد التعليقات فإن الإنتخابات هي الطريقة الصحيحة التي لابد أن نتمسك بها مهما إختلفنا
و شكرا مرة ثانية
-
--------
-
محمد حمزة

واحد من الإخوان said...

الأخ الكريم إبراهيم أبو يوسف
فعلا نحن بحاجة إلى قراءة كل اللوائح الأخرى للجزم بأن هذه اللائحة هي الأفضل و لكن يكفي أن نرى الشكل الداخلي للمؤسسات الاخرى لكي نجكم عليها مقارنة بالإخوان
---
أما موضوع الإنتخابات فأتفق معك بأن التجربة لم تنضج بعد بحيث تعطينا الفرصة لكي نختار الافراد على اساس أفكارهم و هذه نقطة هامة جدا اشكرك على ذكرها و أتفق معك فيها
و لكني أختلف معك في أن هذا هو خطأ النظام الإنتخابي بل هو خطأ الأفراد أنفسهم الناتج عن ثقافتهم و ليس من اللائحة
و فكرتك وصلتني بوضوح وكانت إضافة ممتازة لما طرح في المقال
و معلش بتأخر في الكتابة لإن مواضيعي بتكون طويلة و بتاخد وقت مني في الكتابة
و شكرا جزيلا على المرور و المشاركة
-
--------
-
مبروك على التصميم الجديد يا حمساوي
-
--------
-
و جزانا و إياكم يا أستاذ محمد و عذرا لمرة الثانية لإني كنت قد نسيت الإسم
-
--------
-
محمد باشا عبد العاطي
هو فعلا مهم إننا ما نقفش عند الكلمات ونهتم بالمعنى زي ما انا فهمت من كلامك لكن بردة أحيانا الكلمة بتفرق
و متشكر اوي على إهتمامك و متابعتك
-
--------
-
يا هلا بيك يا وائل
ما فيش تشاؤم ولا حاجة
الناس بتفكر بس بصوت عالي عشان نكون افضل وده مش معناه إن الدنيا سودة ولا حاجة
و الناس لما بتقارن الاخوان بغيرهم بيقولوا ان الاخوان افضل و عشان كده هتلاقي معظم اللي بينتقدوا ناس ليهم دور في الجماعة
و مش شرط عشان بينتقد انه ما لوش دور او انه بينظر بس
و على كل حال كويس بردة انك بتوجه انظار الناس ناحية الحذر من الجري وراء السلبيات فقط
و شكرا على المشاركة يا وائل
-
--------
-
أستاذ اجمد عبد الجواد
يا هلا بيك معلقا و مشاركا
و فعلا تجربة الانتخابات لازلات وليدة و بحاجة ان نتمسك بها و نحاول ان ننضج اكثر فيها
و المدونة نورت بمرورك و مشاركتك
-
--------
-
محمد علي
معاك حق انا فعلا إتأخرت كتيير في الكتابة
و إن شاء الله البوست الجديد هينزل بكرة
و الحمد لله اننا متفقين في موضوع المدارس
---
على فكرة يظهر في خطأ مطبعي لإن إسمي محمد
على كل شكرا على المشاركة و التعليق
-
-------
-
ياسر مدني
معلش الكلام طلع مجعلص و ده مني أنا
و معلش بردة طلع طويل لإني ما اعرفتش اختصرة
على كل منور المدونة
-
-------
-
محمد حمزة

المطالع بن الكتاب said...

كل عام و انتم بخير
تعالج مدونة مبادرتنا حرمان الشيخ رائد صلاح لحركته الطلابي من حق التصويت في اللجان و من حق انتخاب اداراتها الجامعية,ومن تحريم النقد وتدريس طلاب حركته الطلابية انه كافر من يؤمن بامكانية وصول الانسان للقمر بناءا على "لا تنفذون بالا بسلطان" و تحريم قراءة "لا تحزن" لان مؤلفه صوفي

كتبنا عشرات المقالات في هذا المجال و اعتقد انه من امفيد الاطلابع عليها و خاصة اننا لم ننشغل بالتفاصيل و الاسماء بل بالافكار المجردة و هذا ما يفسح مجالا للنظر الى الامور من زاوية اخرى

يرجى اضافة رابط مدونة مبادرتنا في جميع مدونات الاخوان لان مدونة مبادرتنا هي المدونة الوحيدة الناقدة للشيخ رائد صلاح و حتى الان لم يدرك اخوان فلسطين 48 معنى التدوين و حرية التعبير عن الراي

mobadaratona.blogspot.com

هند محسن said...

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

أخي محمد مدونة رائعة بل قل أكثر من رائعة

الحقيقة لم أدخلها إلا بعد قراءتي لتدوينتك على مدونة " أمواج التغيير " " المرجعية تحمل أثقالنا وأثقال غيرنا "

وشدني فلسفتك الفكرية الرائعة .. تذكرني بالفلاسفة القدامى مَن يغوصون في العقل البشري و يخوضون المعارك معه

تدويناتك رائعة و ننتظر منك الجديد قريباً

ezzat_ead@yahoo.com said...

مدونة جميلة تمتاز بالبعد السياسي والفكرى ولعلها بداية على طريق النهضة وليعلم الجميع ان داخل الاخوان منظومة فكرية متميزة تتيح حرية الراى والفكر , فالبناء التربوي لشباب الاخوان يحميه من الانزلقات والوقوع فى الفخ وفقك الله
ezzat _ghwnam
ghwnam.jeeran.com

أبو أسامة said...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذنا الفاضل :
أتفق معك وأختلف معك وأسئلك

أتفق معك في أن الإخوان الآن كجماعة تضم مدارس فكرية مختلفة

ولكن أختلف معك في هذه الجملة

" معظم الشرائح التي يكون لها طموح للعمل العام سواء كان إجتماعيا أو سياسيا حين تنظر نظرة سريعة عن مسارات العمل لا تجد امامها إلا أحزاب المعارضة أو الحزب الوطني أو الجمعيات الأهلية أو الإخوان فيختاروا الإخوان لما يتسمون به من تاريخ وطني ورصيد تنظيمي و قدرة على الحركة في ظل الجو العام المغلق مما جعل الإخوان " مجمعا تنظيميا للعديد من الإتجاهات التي قد تكون احيانا غير متقاطعة "

عفوا سيدي فأنا أرى أن كل المدارس التي ذكرتها نشأت ونمت داخل الإخوان وليت اتجاهات أو حركات من خارج الإخوان لم تجد من يتبناها غير الإخوان
ربما أكون قد أخطأت في ههم هذه الفقرة
أقول ربما

وأخيرا سؤال يلح علي منذ سنوات ولا أجد له إجابة غير الحس الأمني

أين هي هذه اللائحة الداخلية للجماعة بكل هيئاتها ؟
ولماذا لا تنشر هذه اللائحة على الملأ ليعرفها الجميع ؟
وما هو التأثير الممكن أمنيا لنشر هذه اللائحة على الإخوان كجماعة ؟

جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

واحد من الإخوان said...

الأخت الكريمة هند محسن
شكرا جزيلا على رأيك في المدونة و في المواضيع اللي مكتوبة فيها
و في الحقيقة سعيد جدا بزيارتك الأولى للمدونة و أتمنى أن تكون المدونة كما وصفتها
و شكرا مرة أخرى على الزيارة و التعليق و المشاركة
-
-------
-
الأخ العزيز الأستاذ عزت
سعدت كثيرا لأمرين الأول لمرورك على المدونة و الثاني لرايك فيها
و الإخوان بهم ما هو أفضل مما هو مطروح في هذه المدونة بكثييير و لعل الظروف حالت دون خروج أفكارهم للنور و نتمنى أن نراهم مع أقرب إنفتاح سياسي
شكرا جزيلا يا أستاذ عزت على الزيارة الكريمة
-
--------
-
أخي العزيز أبو أسامة
مرحب بيك في أول تعليق على المدونة
بالنسبة للفقرة اللي ذكرتها ما فيش إختلاف ولا حاجة
كل ما في الأمر إن الفقرة بتقول إن الناس عند دخولها للإخوان بتكون أهدافهم " التطبيقية " مختلفة ففيه منهم اللي بيدخل عشان ليه هدف دعوي إجتماعي و منهم اللي بيدخل بهدف دعوي سياسي و منهم اللي بيدخل بهدف دعوي إيماني و تعبدي
ده إلى جانب حقيقة هامة جدا و هي إن مسارات العمل الرسمي " أحزاب و جمعيات و نقابات ...إلخ " غير متاحة

الإختلاف في الأهداف " التطبيقة " بيخليهم داخل الجماعة بيتنافروا أحيانا و يتوافقوا أحيانا أخرى فبيظهر الشكل اللي إحنا عليه حاليا
ولو فيه حياه سياسية صحية المفروض كان كل واحد هيختار مساره بناء على هدفه يعني هيختار هيروح لجمعية خيرية ولا للنقابة الخدمية ولا الأحزاب السياسية وهكذا
أما اللايحة
ففي رأيي " الشخصي " لا أجد أي مشكلة في إعلان اللائحة الداخلية لأنها فعلا جيدة لصورة الإخوان الخارجية
و نورت المدونة
-
--------
-
محمد حمزة

Servidores said...

Hello. This post is likeable, and your blog is very interesting, congratulations :-). I will add in my blogroll =). If possible gives a last there on my blog, it is about the Servidor, I hope you enjoy. The address is http://servidor-brasil.blogspot.com. A hug.

barb michelen said...

Hello I just entered before I have to leave to the airport, it's been very nice to meet you, if you want here is the site I told you about where I type some stuff and make good money (I work from home): here it is

adam brown said...

Hello I just entered before I have to leave to the airport, it's been very nice to meet you, if you want here is the site I told you about where I type some stuff and make good money (I work from home): here it is

العسكري عتريس said...

دعوة لحضور المناقشة المفتوحة للمدونين عبر غرفة شرقاوي اون لاين علي البالتوك ، سيدير حلقة النقاش الاستاذ الدكتور إيهاب إبراهيم استاذ المسالك بكلية الطب وصاحب مدونة فليعد للدين مجده ، وذلك في تمام العاشرة مساء اليوم الجمعة 4 يوليو والدعوة لمناقشة موضوعات المدونين المختلفة .
اقرأ المزيد علي شرقاوي أون لاين موقع طلاب جامعة الزقازيق
http://www.sharkawyonline.com/Articalshow.asp?NewsID=2223&Categories_ID=17

Anonymous said...

酒店經紀 酒店打工 酒店工作 酒店上班 酒店兼差 酒店兼職 打工兼差 打工兼職 台北酒店 酒店應徵 禮服酒店 酒店 經紀 打工 兼差

entrümpelung wien said...

اللهم ولى من يصلح

Entrümpelung wien said...

شكرا لكم ..))

entrümpelung wien said...

موضوع ممتاز جدا
entrümpelung-entrümpelung
entrümpelung wien

wohnungsräumung said...

موضوع ممتاز جدااً....ونتمني لكم التوفيق الدائم
umzug-umzug
wohnungsräumung wien

wohnungsräumung said...

موضوع ممتاز جدااً....ونتمني لكم التوفيق الدائم
umzug-umzug
wohnungsräumung wien

wohnungsräumung said...

موضوع ممتاز جدااً....ونتمني لكم التوفيق الدائم
umzug-umzug
wohnungsräumung wien

wohnungsräumung said...

موضوع ممتاز جدااً....ونتمني لكم التوفيق الدائم
umzug-umzug
wohnungsräumung wien

Entrümpelung Wien said...

موفقين ... لكل ما هو جديد و قيم

Entrümpelung Wien
Entrümpelung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung WIEN

entsorgung wien said...

موفقين لكل ما هو قيم ومفيد 
Entrümpelung
Entrümpelung
Entrümpelung Wien
Entrümpelung Wien

entsorgung wien said...

موفقين لكل ما هو قيم ومفيد 
Entrümpelung
Entrümpelung
Entrümpelung Wien
Entrümpelung Wien

umzug said...

مشكوووور .. وتسلم ايديك على الموضوع الممتاز
umzug-Transport
Räumung-bookmarks

الربح من الانترنت said...

الف شكر على الموضوع الرائع
التسويق الالكتروني
bookmarks

Anonymous said...

بدر بن سلطان رجل وطني ولااظن اناهناك خلاف امابنسبه للي يقول ارفع راسك انت سعودي السعودي مانزل مع جبريل مثله مثل البجالي حديث

Unknown said...



شركة المثالية للتنظيف
شركة المثالية للتنظيف بالدمام
شركة المثالية للتنظيف بالخبر
شركة المثالية للتنظيف بالجبيل
شركة المثالية للتنظيف بالقطيف
شركة المثالية للتنظيف بالاحساء

شركة مكافحة حشرات بالجبيل
شركة تنظيف شقق بالجبيل
شركة رش مبيدات بالجبيل
شركة تنظيف خزانات بالجبيل
شركة نقل عفش بالجبيل
شركة تسليك مجاري بالجبيل

Unknown said...


شركة تنظيف منازل بالاحساء
شركة تنظيف بالاحساء
شركة تنظيف مجالس بالاحساء
شركة تنظيف فلل بالاحساء
شركة تنظيف شقق بالاحساء
شركة تنظيف خزانات بالاحساء
شركة تنظيف مسابح بالاحساء
شركة نقل عفش بالاحساء
شركة كشف تسربات المياه بالاحساء
شركة تسليك مجاري بالاحساء
شركة شفط بيارات بالاحساء

Unknown said...


شركة تنظيف منازل بالقطيف
شركة تنظيف بالقطيف

شركة تنظيف منازل بالخبر
شركة تنظيف بالخبر

شركة تنظيف بالجبيل
شركة تنظيف مسابح بالجبيل
شركة تنظيف مجالس بالجبيل
شركة كشف تسربات المياه بالجبيل
شركة شفط بيارات بالجبيل
شركة مكافحة فئران بالجبيل

Unknown said...


شركة مكافحة حشرات بالخبر
شركة مكافحة حشرات بالدمام
شركة مكافحة حشرات بالاحساء
شركة مكافحة حشرات بالقطيف
شركة مكافحة حشرات بالجبيل

شركة رش مبيدات بالدمام
شركة رش مبيدات بالاحساء
شركة رش مبيدات بالقطيف
شركة مكافحة حشرات بتبوك
شركة رش مبيدات بتبوك