Monday, August 20, 2007

دولة الخوف ... إلى أين ؟؟؟







إعتقالك هو سجن للكثير من التحركات الداخلية و الخارجية التي نحتاجها




من الصعب ان يتكرر مثلك في مصر


ليس من السهل حكم مصر



مياه الشرب

مصر بعد 26 عاما من بناء البنية التحتية


مشهد العمال يخيف قادة النظام في مصر

ربما قد قربت النهاية

ربما في مؤتمر نوفمبر القادم



و إختلطت كل الملفات





دور خفي ولكنه كبييير





الملفات المهمة بيدك ولكن ربما يصدر من الرئيس القرار الأخير



مصر بكل قطاعاتها تحمل في جنباتها الخوف

و نرى الخوف يوما بعد يوم تزداد ملامحه قسوة وتتعالى صرخاته المخيفة إنها تملأ جوانب القطر كله من صعيده لشماله من فقرائه لأغنياءه من جنوده لقادته

الظالم خائف

و المظلوم خائف

المتعالي يخفي في علوه خوفه

و الفقير يخفي في عناده خوفه

فالدولة قوامها الخوف و سلطانها الخوف و يسوقها الخوف




النظام يقوده الخوف


نعم النظام يقوده الخوف


النظام الحاكم في مصر تقوده مجموعة لا تتعدى اصابع اليد - ربما الواحدة - وكل منهم له مجموعة اسفل منه تساعده و المجموعة اسفل منها مجموعة وهكذا


1- يخافون من بعضهم البعض

أما الكبار فهم السيد صفوت الشريف و السيد عمر سليمان والسيدة الأولى و السيد جمال و السيد زكريا عزمي بالإضافة للسيد الرئيس طبعا


و هناك إحتمال لجلوس الدكتور مفيد إذا إستدعت الحاجة القانونية لذلك
أما الباقون من وزراء الدفاع و الداخلية و الخارجية ورئيس الوزراء و غيرهم من رجالات الحزب ورجال الأعمال فهم يشكلون دوائر مستواها أقل من مستوى هذه الدائرة


و مجموعة الكبار تعلم جيدا أنه في حالة غياب الرئيس فإنهم أمام إختيارين هما السيد جمال و السيد عمر سليمان
و أن كلا من المرشحين سيقوم بعملية تجميل للنظام في حالة جلوسه على مقعد الرئاسة

أما مجموعة الكبارفكل واحد منهم له خوفه الخاص فأحدهم تاريخه معروف في المخابرات وكذلك وزارة الإعلام بأنه رجل العمليات ال .... كما ان فترة مشاركته قد طالت و يعلم جيدا انه ربما يتم التضحية به " في حالة وجود رئيس جديد " في اقرب حملة لتجميل وجه النظام و يعلم جيدا هو والسيد زكريا عزمي انهما لا يصلحان لمقعد الرئاسة في حالة غياب الرئيس فهما لن يتعديا المقاعد التي يجلسون عليها فقط خاصة و أن الأخير يثار الحديث مؤخرا عن علاقاته التجارية مع الكثيير من رجال الأعمال ممن قد يكونوا ايضا كبش فداء لحملات التجميل القادمة
الخوف الكبيير لدى الإثنين من أن يدعموا جمال للوصول و يكون جزاؤهم هو أن يأتي السيد جمال بمجموعة كبار جديدة أعضاؤها حزبيين جدد مثل محمد كمال أمين التثقيف و علي الدين هلال و غيرهم بالإضافه إلى رجال الأعمال لذا فهم يحاولان السيطرة على معظم الخيوط كضمانات لعدم تحول جمال عنهما
الغريب
هو أن مجموعة الكبار ما زالت مقتنعة بأنها ستظل هي المسيطرة و تغفل عن حقيقة أن الصفوف التي أسفل منهم مباشرة مرشحة للقيادة بحكم التاريخ خاصة مع صعود أي رئيس جديد بالإضافة لحجم رجال الأعمال الملتفين حول السلطة

و الإثنين يراهنان على دعم السيدة الأولى وعلى المجموعات التي اسفل منهم

أما السيد جمال فهو يريد أن يأتي بصورة إعلامية يبدو فيها و كأنه حصاد لتصعيد حزبي في لجنة السياسات ثم تصعيد جماهيري ولكن هذا الإختيار يقضي عليه السيد عمر سليمان ففي حالة ترشيحه هو من الممكن ان يتملقه الإثنان الأخران على حساب السيد جمال و حينها لن يكون هناك اي مستقبل سياسي لجمال و ربما ستكون اقصى امانيه ان يستطيع العيش بسلام بعيدا عن الملاحقات الصحفيه بعد غياب والدة

أما السيد عمر سليمان" من قنا ومن مواليد 1935 خريج الكليه الحربية ومدير المخابرات من 1993 " فهو الأقوى في هذه المجموعة خاصة في حالة غياب الرئيس فلنا ان نتخيل الإجتماع الذي سيعقد بعد غياب الرئيس و يكون فيه نفس المجموعة سنرى بعين التوقع كيف سيكون وضع رجل المخابرات الذي يمسك بخيوط الملفات السياسية الخارجية و الذي يقود الجهاز الأقوى تنظيما في مصر هذا الجهاز الذي نجح إعلاميا في أن يحشد تأييد الناس له خاصة بعد أن تولى جهاز امن الدولة عمليات القمع الداخلية ضد الشعب مما جعل الوجه القبيح لأمن الدولة بينما الوجه الحسن هو وجه المخابرات


ففي حال غياب الرئس فإن الرجل سيعتمد على تاريخه و على قبول الجيش له فهو في النهاية رجل عسكري هذا بالإضافة لحجم علاقاته الدولية التي إزدادت مع الحرب على الإرهاب ومع الحوارات الدولية المباشرة بين اجهزة المخابرات المختلفة

و يخاف الرجل من امرين الأول هو أن ينحيه الرئيس عن منصبة في الفترة القادمة خاصة بعد الكلام الذي تردد كثيرا عن انه قد يكون هو الإختيار الأمثل بدلا من السيد جمال مبارك و الأمر الثاني هو أن يستغل الأخرون علاقاتهم الحزبيه في تزكية السيد جمال على حسابه هو بالإضافة إلى مجموعات رجال الأعمال التي تدعم السيد جمال


و في الحقيقة الرجل يبدو انه ليس لديه طموح حقيقي في مقعد الرئاسة لكن هذا لا ينفي انه المرشح بقوة في حالة غياب الرئيس ولقد نجح في ألا يظهر عليه اي بوادر لأي طموح في مقعد الرئاسة و إعتمد على إظهار كفائته المخابراتية و السياسية في التعامل مع الملفات الخارجية خاصة الملف الفلسطيني بعد غياب د اسامة الباز و غياب دور السفارة المصرية عند الكيان الصهيوني




المشكلة الكبرى

2- الخوف من ثورة الجوع و العمال


تحدثنا من قبل عن ثورة الجوع و هي قد تكون الأخطر في تاريخ مصر و قد تكون سببا في حدوث فوضى حقيقية تذهب بهذه الدولة نحو التشرذم و قيام كيانات صغيرة تدعمها مصالح خارجية ولعل أخطر مظاهر هذا الأمر هو حزام العشوائيات الناسف حول القاهرة و إرهاصاته إتضحت مع تظاهرات العطش التي ظهرت مؤخرا و ستزيد مع التحركات العمالية خاصة بعد نجاحها في تحقيق بعض مطالب العمال و لكنها المرة القادمة ستكون التحركات العمالية الأعنف نظرا لأن ما حصل عليه العمال لم يكن شيئا مقابل إحتياجاتهم بالإضافة إلى انهم ذاقوا طعم النصر في التحرك الأول لهم منذ سنين و يزيد من هذه المخاوف ما يثار حاليا حول المخزون الإستراتيجي من السلع الرئيسية في مصر


3- الخوف من أمريكا


البراجماتية التي تتعامل بها امريكا لتأكيد قيادتها للعالم نتيجتها هوعدم ثبات علاقات الولايات المتحدة مع الأخرين بل تتغير صعودا وهبوطا بشكل سريع مما يخيف كل الأطراف العالمية بشكل عام و الإقليمية بشكل خاص خاصة بعد تأكد العالم كله من أن الشرق الأوسط هو الساحة التي ستحدد شكل العالم في الفترة القادمة و نظرا لهذا التقلب فهم يخافون من أن لايكون لهم دور في الفترة القادمة فلا تدعم امريكا ايا من المرشحين خاصة و أنها تسعى لتحقيق معادلة هامة وهي أن تستبدل الأنظمة الموجودة حاليا بأنظمة أخرى تحقق مصالحها " أي مصالح امريكا " و في نفس الوقت تكون مقبولة لدى الشعوب العربية و ما يعطل امريكا عن هذا الأمر هو ان البديل هو التيار الإسلامي ولو وجدت من هذا التيار تنازلات تخدم مشروعها فستتجه إليه فورا دون تردد و لقد بدا هذا واضحا في تقرير مجلس العموم البريطاني الذي دعا للحوار مع حزب الله و حماس والإخوان بمصر و أظن ان الهدف هو قراءة افكارهم لأخذ قرار بالتعاون معهم ام لا و يدعم هذا الأمر فشل الإدارة الحالية في العراق و سيظهر هذا الأمر مع صعود الديموقراطيين


و من الواضح جدا أن الإدارة الجمهورية لن تقوم بحوار مع القوى الإسلامية حاليا حتى تنتهي من تعديل المعادلة السياسية الحالية إما بحرب جديدة لإسرائيل ضد حزب الله أو بضربة امريكية خاطفة لمشروع إيران النووي وهذا واضح فيما يحدث في مصر ضد الإخوان وما يحدث في الأردن من حل البرلمان وما يحدث في إسرائيل من مناورات عسكرية يقودها باراك الذي يريد إعادة بناء موقفه السياسي و العسكري


ولكن هذا يخيف المجموعة التي تحكم مصر أكثر لأن الخطوة التي تلي تغيير المعادلة في المنطقة هي الحديث مع الإسلاميين

و تناقشنا من قبل سويا في هذا الشأن تحت عنوان سياسة من طرف واحد



4- الخوف من الإخوان و قوى المعارضة النظيفه


فهذه القوى هي القوى المنظمة المرشحة لقيادة مصر في حالة غياب النظام الحالي لأي سبب من السباب أو في حالة وجود تحركات شعبية حقيقية يدعمها الجوع والعمال

و في الحقيقة هذا الخوف فيه سوء تقدير من النظام لإن الإخوان و هذه القوى سيكونوا هم صمام الأمان لهذه التحركات صمام أمان ضد حدوث تحركات شعبية غير منظمة قد تؤدي إلى إنهيار العديد من مؤسسات الدولة و لعل الإخوان يرفضون بشدة أن تتحول مصر إلى المزيد من الخراب حتى لو كان على سبيل التطهير السياسي ولكن من الممكن القول أن هذه المجموعة التي تحكم مصر لو نزلت من كراسيها الحاكمة فإنها لن تعبء لحال مصر حتى لو إنهارت كل مؤسسات الدولة


5- و يخافون من الأقباط

وهذا سنفرد له حلقة خاصة فيما بعد
و الأن نتساءل سويا


هل إلى مزيد من الأمان ام مزيد من الظلمة و الحرمان ؟؟؟؟

هل ربما نصحو على مصر و قد عمت بها الفوضى ؟؟

في ظل هذه المخاوف إلى أين تتجه هذه المجموعة و إلى اين ستأخذ الدولة خلفها ؟؟


قد يتجه الخائف نحو أحد الأمرين إما ان يهرب وهذا في حالة أنه لا يوجد امل للنجاة وهذا الإحتمال لن يحدث الأن فهم يسيطرون على الدولة بسلطاتها الثلاث تشريعية و قضائية و تنفيذية


الإحتمال الأخر هو مزيد من العنف

نعم الخائف يتجه نحو مزيد من العنف ليؤمن الطريق لنفسه

المشكلة أن المخاوف التي تحيط بهذه المجموعة متعددة و من إتجاهات كثيرة لذا سيكون رد فعلها مبالغا فيه نحو اي إثارة لهذه المخاوف ببرنامج حزب او بتحركات جماهيرية أو بمحادثات مع إتجاهات خارجية دولية

لذا فإن أي تحرك لأي من قوى المعارضة في الفترة القادمة سيكون رد فعله عنيف جدا


السؤال الأن ماذا يفعل الإخوان مع هذه المجموعة ؟؟


هل يضغطوا عليها دوليا بالتوجه نحو الحديث للمجتمع الدولي و يطرحوا افكارجديدة يقبلها هذا المجتمع؟؟

أم هل يتجهوا نحو الجياع فيقودوهم بشكل منظم للضغط على النظام الخائف ليغير سلوكه العدواني قليلا ؟؟؟

أم يتجهوا نحو التقوقع و الهدوء حتى تمر هذه المرحلة و ليكن بعدها ما يكون ؟؟

هل ينتظروا حتى تزول إحدى هذه المخاوف و أهمها وهو مقعد الرئاسة ؟؟

أي هل ينتظروا حتى يظهر رئيس جديد ثم يبدأوا في الحديث معه ؟؟

أم ان هناك فرصة لتحرك قوي يضمن تحول ديموقراطي يأتي فيه الرئيس القادم على غير المتوقع ؟؟؟



كلها اسئله مجهولة تحتاج إلى إجابة


---------------------------------------------

ملحوظة


كنت اود أن نتناقش عن التجربة التركية خاصة مع إضافات بعض الإخوة الأفاضل على موقع إخوان اون لاين

و ايضا وددت لو شاركت في الحديث عن الحزب و قد تناقشنا من قبل في موضوع سابق بعنوان الحزب إعلان مبادئ ام تغيير مبادئ

لكن ظرف الإعتقالات الأخيرة اجل الحديث

لكن أعجبني رد للأخ إبراهيم الهضيبي على احد المقالات عن الشأن التركي و لنا عودة للحديث عن تركيا وعن برنامج حزب الإخوان











23 comments:

محمود سعيد said...

حمداً لله على السلامة والمفروض بعد الغيبة الطويلة ديه بقى
تكتب لنا عن رأيك فى الحزب وتركيا ..
ما علينا

أنا شايف عمر سليمان مش تبع الشلة ديه

هو أقوى وأعلى منهم ومنفصل عن شلة الحكم وهو فقط متصل مع مبارك اللى متحكم فيه من ناحية وفى الشلة من ناحية أخرى

بالتالى أراه غير مرشح إلا إذا أطاح هو بالشلة (مش لما يكون عنده طموح رئاسى الأول) وإلا فسيطيحوا به بالتأكيد .


أما عن السؤال ماذا يفعل الإخوان الآن

للأسف شكلهم مش هيعملوا حاجة
ولكنى أفضل كما هو أساسنا ومنهجنا ..

أن نتوجه إلى الجياع (الشعب) نكمل دورنا فى تربيته ومساعدته علشان يغير الواقع المخيف

asmaa ibnatalislam said...

الاستاذ محمد
جزاك الله خيرا المدونه فعلا جميله ومفيده واستفدت من ارائك الي حد كبير
انا فعلا بحب التحليل السياسي وبهتم بيه جدا
الاسلوب ممتاز وشيق وان شاء الله هيبقي ليه تعليق لكل تدوينه وهضيف المدونه عندي
وفي انتظار كل جديد وربنا يوفقك وينفع بيك الاسلام

Anonymous said...

موضوع واقعي فالخوف هو عنوان لكل واحد منا لديه رؤي مستقبليه واهداف اواطماع يامل في تحقيقها وبناء عليه يقوم بوضع بعض الافتراضات والتي انت قمت بوضعها اثناء سردك لمخاوف الاطراف المختلفة والتي يتوقع حدوثها ولكن من الواقع ان عكس او غير هذه الافتراضات تحدث وهو المجهول الذي يخاف منه وهذه هي وجهة نظري ان هناك شىء ثالث غير متوقع هو الذي سيحدث مستقبلا وهذا هو الخوف الاكبر (الخوف من المجهول) وليس الخوف من الافتراضات كما ذكرت والتي تقود هذه الافراد عامة بعيدا عن هذه النقطة فالخوف يحرك كل واحد طالما ان لنا مبادىء وامال واحلام نامل تحقيقهاوالتي يدفعنا نحو تحقيقها هوالخوف من المجهول اذن نحن نقاد بواسطة الخوف . H.H

Anonymous said...

بارك الله فيك موضوع جميــــــــــــــل

بيقولوا القطه ما بتخربش الا الي بتخاف منه
وهو بيخاف من الشعب وامريكا

اما الشعب اققصد بيه كل اطيافه فمقدور عليه نعذبه نسرقه نديق عليه في رزقه ولا حتى نولع فيه ومعلوم ان الضغط يولد الانفجار
وهو بالطريقه ديه بيقرب نهايته عل يد الشعب

اما امريكا فعلشان يرضيها اتحولت الحكومه المصريه الى محكومه امريكيه علشان ترضيها وتسبح بحمد امريكا بكرةً
وعشيا
وهي بالطريقه ديه برضه امريكا مش راضيه

ومعلوم ان امريكا هي العدو الاول للمسلمين وبذالك هو ...
وبرضه بقرب نهايته عل يد الشعب


عبد الرحمن امام

ابو مفراح said...

السلام عليكم
بالنسبه للنقطه الاولى
فانا اعتقد بان جمال مبارك هو الاقرب للقيام بمهمام الرجل المنظر فى عرش مصر و فرصته اكبر بكثير من فرصه عمر سليمان و ذلك لان عمرسليمان عرف مبارك كيف يحجم دوره ووظائفه فاغلقه داخل القضيه الفلسطينيه و اعبده تماما عن واقع الصراع الداخلى

بالنسبه للنقطه الثانيه
اخحشى ما اخشاه من ثوره الجياع او العطشى انها غير مؤهله للقيام بدور ايجابى فى الصراع الدائر
و ذلك لعده اسباب اهمها انها عفويه و ليست لها مطالب محدده و ان االعمال لو قاموا بتزويدهم 10 جنيهات فقط فسينسوا تماما ما الاعتصامات و المطالبات للاسف فان حركتهم غير قائمه على اساس من مشاكل البلاد الحقيقيه فكل الهم اخذ نصيب من خصخصه الشركه او من الارباح اما الحديث عن انهيار القطاع العام او الحديث عن انهيار العماله و القطاع الصحى و المالى الخاص بهم اقصد القضايا الاستراتيجيه فانها ليست ذات اهميه و بالتالى فان حركتهم سريعه الانقضاء

النقطه الثالثه
امريكا و دوةرها و كيفيه التلاعب بالمواقف و الامور فانا معك فيه

النقطه الرابعه
الخوف من المعارضه اخى العزيز الى الان المعارضه لم يتبلور لها دور فى الصراع
و انا هنا اقصد المعارضه التى تعلمنا معناها فى دراستنا و الى الان ليس هعناك معارضه فى مصر تستحق ان يقال عليها معارضه غير الاخوان
و انا اجيب على سؤالك بان فى الفتره القادمه فان الجماعه ستأخذ طريق التقوقع و الهدوء و بوادر هذا الخيار بدات منذ اعتقال الشاطر و اخوانه و الرجوع الكبير فى التصريحات و المواقف وزاد منه عدم وجود ايه رده فعل على الاعتقالات الاخيره فى صفوف الجماعه

اخى العزيز احييك بشده
ابو مفراح

تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد said...

عذرا للتحليق خارج السرب
نتشرف بدعوة سيادتكم للانضمام لتجمع المدونين الطامحين فى وطن عربى بدون سجين رأى
رئيس التجمع ا/محمد عبد القدوس
رئيس التجمع بالاسكندرية د/ابراهيم الزعفرانى

معاذ الحوت said...

موضوعك أكثر من جميل
جزاكم الله خيرًا
والصور والتعليقات أجمل
مدونتك رائعة جدًا
أنا حاططها ضمن قايمة مدوناتي المفضلة
من حلاوتها
أخوكم في الله
معاذ الحوت
http://mo3z.blogspot.com/

اسلام رفاعى said...

حمد الله على السلامة
تحليلك منطقى جداا
احنا بنعيش فى دولة الخوف

انسان said...

مش عارف ليه الاخ المحلل حين يتحدث عن الفوضي يشبه ان الدولة قد تتحول لمجموعة من الهمج كل يسعي لياخذ جزء من الوليمة

تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد said...

يلا نفضحهم
مدونه تمثل بدايه عمل جرىء و قوى
عن طريق لجنه بدأها و يرئسها الأستاذ / "محمد عبد القدوس" بالقاهره
والدكتور / " إبراهيم الزعفرانى" بالاسكندريه
هدفها فضح جرائم هذا النظام
من تعذيب و هتك أعراض و تزوير و و و و و
شارك معنا بمدونتك
عن طريق وضع رابط لنا على الاقل
لوضع الرابط برجاء الدخول على المدونه و نقل الكود الموجود بداخلها
Yallanefdahom.blogspot.com
نحن نسعى لتجميع اكبر عدد للمدونين لعمل شبكه ضخمه من المدونين تجعل كل من تسول له نفسه أن يعذب او يزور او يرتشى أو أو أو
أن يفكر الف مره قبل الأقدام على ذلك
نرحب بأى مشاركه على بريد المدونه
efdah@yahoo.com
إفضحوهم

المهدي said...

مدونة جميلة جدا وقوية..لكن انا كمواطن مصري نفسي اغرف او اتخيل الأخوان المسلمين هايعملوا ايه لو مبارك مات(ربنا معاكم) ويهمني راءيك في موضوعي(الاخوان نجباء مصر)والسلام عليكم نسائلكم الدعاء

المهدي said...
This comment has been removed by the author.
تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد said...

تتشرف أدارة مدونة يلا نفضحهم


بحضور كومفرانس لجنة الدفاع عن سجناء الرأى وحقوق الأنسان

يوم السبت الموافق2007/9/29
الساعة 11 مساءا
علي ايميل افضح
efdah@yahoo.com
ونطلب من سيادتكم بتجهيز الأقتراحات للمدونة

وشكرا

Blade said...

لاول مرة بالاسكندرية : دعوة لكل مواطن ولكل مدون حر: لحضور ………….

ملتقي الدفاع عن سجناء الراي وحقوق الانسان
بالإشتراك مع ….
تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد و بحضور نخبة من الصحفين والسياسين والمدونين
فرصه حقيقيه ليجتمع المدونين مع بعضهم البعض
ويعلنوا تضامنهم مع حرية الصحافه والكلمه في مصر

موعدنا : الجمعة 19 / 10

الساعه 5 بنادي المحامين بجليم الاسكندرية

تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد said...

لاول مرة بالاسكندرية : دعوة لكل مواطن ولكل مدون حر: لحضور .............

ملتقي الدفاع عن سجناء الراي وحقوق الانسان
بالإشتراك مع ....
تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد و بحضور نخبة من الصحفين والسياسين والمدونين
فرصه حقيقيه ليجتمع المدونين مع بعضهم البعض
ويعلنوا تضامنهم مع حرية الصحافه والكلمه في مصر

موعدنا : الجمعة 19 / 10

الساعه 5 بنادي المحامين بجليم كورنيش البحر الاسكندرية


ارسلها لكل المدونين عندك

اسلام ابوغزاله said...

1- يخافون من بعضهم البعض
2- الخوف من ثورة الجوع و العمال
3- الخوف من أمريكا
4- الخوف من الإخوان و قوى المعارضة النظيفه
5- و يخافون من الأقباط

كنت اظن اني سأقرأ في ملحوظتك الاخيرة انك لم تشأ ان تكتب الخوف من الله , ولكنهم لا يخافونه , لأنهم لا يرونه

واحد من الإخوان said...

بداية بعتذر لكل من علق على عدم الرد نظرا لتلك الحالة الغريبة من التشبع الذهني و المزاجي بحيث لم أجد مكانا للرد او الحديث
---------------------
أخي العزيز الذي اسعد بوجوده ومشاركته دائما الأخ محمود سعيد
الله يسلمك و معلش إتأخرت المردة دي اكتر من المرة اللي فاتت
هو فعلا عمر سليمان مش تبع الشلة دي لكن هو على قمة النظام و في إديه أجزاء خطيرة جدا من المعادلة ووجودة قوي جدا
و مسألة إنه يطيح بيهم أو يطيحوا بيه دي زيها زي حاجات كتيير يصعب التنبؤ بها
أنا معك في التوجه نحو الجياع و لنجعل نشاطنا وبرنامجنا موجها لقيادتهم بشكل منظم نحو إحداث تغيير حقيقي
ولكن في نفس الوقت لابد من عقد مصالحه مع النخبه
و شكرا على المشاركة
---------------
الكريمة أسماء بنت الإسلام
مرحب بيكي و سعدت كثيرا بأن التحليل حصل على تقديرك
و أتمنى ان نكون عند حسن الظن
و شكرا على مشاركتك
---------------
الأستاذ / ه H H
متفق معك في أن الخوف من المجهول هو اساس الخوف
و لنا ان نتخيل أن كل السيناريوهات المتوقعة مخيفة بالنسبة لهم فما بالنا بالمجهول الغير متوقع
فكرتك كلها عمق
و شكرا على إضافتك الثمينة
و مرحب بيك
--------------
عبد الرحمن إمام
و بارك الله فيك
يعني انا فهمت إننا كده متفقين في وجهات النظر و ده بيدفع فكرة الموضوع و بيدعمها
هلا بيك على المدونة
-------------
الأستاذ أبو مفراح
بالنسبةللنقطة الأولى وجهة نظرك وجيهه جدا و خلينا نقول بردة إن عمر سليمان مش سهل وهو ذكي جدا و مصدر قوته هو إنه رجل مخابرات إلى جانب إنه عسكري لكن في نفس الوقت إحنا إتفقنا في المقال على إنه لا يظهر عليه الطموح في الرئاسة
أما النقطة الثانية فأنا اتفق معك في أن توزيع جزء من الأرباح كافي لسد الرمق
ولكن
المشكلة هي أنهم كما يهدأوا بسرعة فإنهم سيثوروا مرة أخرى لإنهم سييفيقوا على واقعهم الذي لم يتغير إلا بنسبة صغيرة جدا
و النظام غير قادر على تحقيق دفعة إقتصادية حقيقية للأمام تعالج مشكلة الطبقة دون المتوسطة و الفقيرة بشكل اكبر
و نتفق سويا في النقطة الرابعة و التي تحدثت فيها عن التقوقع و هذا لإن الواقع الداخلي و الخارجي يجعل الحركة صعبة جدا
وسعدت كثيرا بهذه المشاركة البناءه
و نورت المدونة
----------------
الأستاذ معاذ الحوت
شكرا جزيلا على رأيك الجميل في المدونة
و شكرا مرة أخرى على إضافة مدونتي عندك
و معلش إتأخرت في إضافة مدونتك عندي لكن هضيفها حالا
و شكرا على المشاركة
----------------
الله يسلمك يا أخ إسلام
ولو إنها متأخرة
و نتمنى إنها تتحول لدولة الخير بدل دولة الخوف
متشكر على الإهتمام يا إسلام
----------------
إنسان
لإنه فعلا الدولة ممكن تتحول لوليمة و الهمج يحاولون أن يأخذ كل واحد منهم قطعة لإن غياب الديموقراطية و المحاسبة و المراقبة يعني سلطة مطلقة و هذا يعني فساد مطلق

و مرحب بيك وشكرا على المشاركة
----------------
الأستاذ المهدي
شكرا جزيلا على رأيك في المدونة
و أنا زيك بالظبط نفسي أعرف إيه اللي ممكن نعملة لو مبارك مات
لكن في مصر يصعب التنبؤ أو حتى التخطيط للمستقبل
و معلش انا ما شاركتش لإني فعلا كنت ما بعلقش من فترة
----------------
الأستاذ إسلام أبو غزالة

شكرا على مشاركتك
و إعتبر الجملة الأخيرة و كأنها أضيفت
وشكرا على المتابعة
----------------

و للجميع مني التحية
و عذرا مرة ثانية على التأخر في الرد
ء
ء
محمد حمزة

Anonymous said...

السلام عليكم فى الحقيقه أحب أن أشكرك على مدونتك الرائعه وعلى تقدمها والى المزيد وفقك الله وأعانك على فكرة أنا ما عنديش نت من مدة ولكن أول مالقيت الفرصه أول حاجه فكرت فيها هى مدونتك أختك rhh

واحد من الإخوان said...

الأخت الكريمة rhh
شكرا جزيلا على رأيك في المدونة و أتمنى إنها تكون دائما محل تقديير منك و من كل الزوار
و سعيد جدا بأن المدونة كانت أول حاجة تدخلي عليها
و منورة المدونة

محمد حمزة

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

Entrümpelung Wien said...

موفقين ... لكل ما هو جديد و قيم

Entrümpelung Wien
Entrümpelung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung WIEN

الربح من الانترنت said...

الف شكر على الموضوع الرائع
التسويق الالكتروني
bookmarks

Uouo Uo said...


thx

شركه تنظيف