Friday, May 18, 2007

تدمير السلطة




إبداع سياسي تحت الضغوط








رئيس ضعيف يتسول القوة من دحلان ومن الأنظمة العربية ومن اليهود






خطيب مفوه يفتقد لهيبة القائد ومراوغة مشعل




الواقع الفلسطيني
القادة
فمنهم العسكري ومنهم السياسي وكلاهما ينقسم إلى قسمين
مجموعات من المخلصين وأخرى من المنتفعين
اما المخلصين
فمنهم من إختار المقاومة المسلحة كخيار وحيد مثل حركة الجهاد
وأخرى إختارت العمل السياسي كخيار وحيد مثل عناصر قليلة من فتح مثل قريع و من جهات أخرى غير فتح مثل مصطفى البرغوثي

ورابعة إختارت الدمج بين الإثنين المقاومة والنضال السياسي مثل حماس والجبهة الشعبية وغيرها
و بعض عناصر من فتح مثل مروان البرغوثي المعتقل حاليا وغيرة
أمامجموعات المنتفعة فهم يبحثون عن منافع شخصية سواء في حالة وجود عمل مسلح او عمل سياسي
حتى لو كان على حساب ثوابت ومبادئ يتشدقون بها ومعظمهم من فتح مثل الدحلان وغيرة
وقصة المعتقلين الفلسطينين الذين تم تسليمهم للكيان الصهيوني في أحداث إجتياح رام الله ايام الراحل عرفات وغيرها الكثيير و تاريخ التواطء لا يزال في ذاكرة الحضور

أمين سر الكيان الإسرائيلي
فهو يعكس تاريخ الكيان وسياستة الإستراتيجية




لبنان أضاعته و جعلت كل الطرق مسدودة إلا بضربات عسكرية تعويضية اما السياسية فهو اضعف من ذلك




الشعب
وهم 3.8مليون في الضفة وغزة و5.3 مليون لاجئ خارج فلسطين و أكثر من 1.3 مليون من عرب 1948 الذين لم يهجروا
أما غزة فهي اعلى نسبة كثافة سكانية في العالم ويتجاوز عدد سكانها1.7 مليون نسمة والكثافة السكانية هي عدد السكان على مساحة الأرض التي يسكنون عليها ويسود غزة الفقر مع الإغلاق المتكرر والحصار المستمر وندرة الموارد الأساسية للحياة
والضفة فحالها افضل قليلا من غزة
لكن الإثنين ليس لهم إقتصاد مستقل فكل دخل او خرج سواء كان بنكي او مواد غذائية او سلع او خدمات من الخارج للداخر والعكس يكون بتصريح من الكيان الإسرائيلي
فالضفة وغزة دولة محتلة مستقلة وهو ما يعرف بالحكم الذاتي بحيث تدير شئونك الداخلية ولا تستطيع التعامل مع العالم الخارجي بدون إذن الكيان
وأما اللاجئون فليس من حقهم العودة حتى الأن من الأراضي التي هجروا منها وليس لهم جنسية في اي مكان في العالم إلا بعض الإستثناءات في بعض الدول
فمنهم مثلا من هم في مصر يعيشون كفلسطينين من عشرات السنين ولا يعاملوا كمصريين في الحقوق ولا الواجبات
ومنهم من كان من الضفة او غزة أو تل ابيب او حيفا او عكا
وعرب 1948 هم مواطنون في الكيان ولهم الجنسية الإسرائيلية وهم مواطنون درجة رابعة او خامسة لو شئت




Game Over








مع حماس No Way


هكذا قال فهو لم يؤيد الديموقراطية في بلدة فهل سيؤيدها في فلسطين ؟




العملية السياسية
وهي داخلية وخارجية
اما الداخلية فحماس ترى ان الداخل بحاجة إلى إصلاح لكثرة الفساد المالي والإداري ولتحكم المنتفعين في الأمور الرئيسية وعلى رأسها الشرطة والمالية
وبصفتها الفائز تريد السيطرة على الأمور
ويؤيدها الجبهة الشعبية

والخارجية
محاطة بأكثر من إتجاه سياسي
الأول وهو المشروع الأمريكي في المنطقة وهو جزء من مشروع عالمي لفرض الهيمنة وهو يلاقي تعثر في العراق والإدارة ضعيفة بعد خسارة حزبها في الكونجرس بمجلسية وتعتبر حماس من قوى الممانعة لهذا المشروع
والثاني وهو المشروع الإسرائيلي الذي تحول من التوسع الجغرافي من النيل إلى الفرات ليصبح الهدف الأساسي له هو أن تدمج إسرائيل في المنطقة على ان تكون القائد لها من خلال نفوذها العسكري والسياسي
والمشروعين الأمريكي والإسرائيلي متوافقين
لكن

إختلفوا حول الإتجاه الثالث
وهو المشروع الإيراني الذي يهدف لوجود نفوذ شيعي في المنطقة العربية و أمريكا ليس لديها مانع ما دام سيحتوى داخل
المشروع الأمريكي
لكن
إسرائيل ترى ان القوة النووية لإيران خطر يهددها و تمارس ضغوط على الإدارة الأمريكية
وهو ما يفسر إلتقاء المسئولين الإيرانيين والأمريكيين تارة والتباعد السياسي تارة اخرى في حالة من الشد والجذب بين المشروعين الأمريكي والإسرائيلي
أما الإتجاه
الرابع
فهو الأنظمة الديكتاتورية التي ترى في الصعود الديموقراطي ولا سيما الإسلاميين تراه خطرا يهدد إستقرار هذه الأنظمة
وهو واضح جدا مثلا في دعم النظام المصري لعباس سياسيا وعسكرياالإتجاه الخامس وهو الإتحاد الأوربي الذي يلاقي تعثرا ملحوظا في ان يأخذ موقفا مستقلا عن امريكا












ما ذا ترى في عينية ؟؟؟؟










لو كان في الخارج لتغير الكثيير من قواعد اللعبة




إعلامي قوي في سلطة ضعيفة






تدمير السلطة الفلسطينية

في ظل ما سبق هناك إتجاهان للحل
الأول ان تدمر حماس السلطة و تعلن إنهيارها على اساس
1- أن هذه السلطة غير حقيقية ويتحكم فيها المحتل خاصة في الموارد والدخل والخرج
2- أن هذه السلطة المنقوصة أصبحت بها مساحات للفساد من المنتفعين
3- أن المحتل الإسرائيلي لا يتحمل مسئولية إحتلالة فهو يفرض شروطة من وقف المقاومة وغيرها ويستمع له عباس ويفسد كل الإتفاقات حتى إتفاق مكة لمجرد ان يشار إليه بجزرة عطبة
4- في حالة إعلان إنهيار السلطة سيعاني المحتل من انه سيبدأ من جديد في البحث عن عملية سياسية تحت ضغط عمليات المقاومة التي لن يقننها اي إتفاقيات مسبقة
5- قطع الطريق على الأنظمة العربية الفاسدة التي تدعم بعض الأطراف على حساب طرف اخر


وهنا نذكر بأن هذا الإختيار قد لوح به مشعل في مؤتمرة الصحفي في شهر فبراير الماضي عندما اعطى للجميع الفرصة 6 أشهر او ان يتحمل المحتل مسئوليته مع إنهيار السلطة
الثاني
أن تقاوم حماس سياسيا وتصلح السلطة وعلى رأسها منظمة التحرير الفلسطينية
على اساس
1- أن إعلان إنهيار السلطة قد يفسر على انه فشل حماس سياسيا وذلك له تبعات على كل الإتجاهات الإسلامية في المنطقة
2- أن وجود كيان منقوص يمثل الفلسطينين خير من العودة لمجموعات مقاومة متفرقة لا يوحدها مشروع سياسي واحد
3- ان هذا قد يساعد المحتل على الخروج من مأزقة والتهرب من أي إلتزام سياسي بالتسوية لعدم وجود ممثل حقيقي للفلسطينين

في الحقيقة أجدني لا أميل إلى اي رأي من الرأيين
لذا التمس العذر للأخ خالد مشعل والمكتب السياسي
لأنها وبصدق

خيارات صعبة





أعانكم الله








30 comments:

Anonymous said...

اخى العزيز دائما تعجبنى تعليقاتك واتفق معك فيها ولكن تفتقد لشيين فى التحليل وهما لماذا وكيف الحل
احنا محتاجين نعرف فعلا لماذا وصلت الامور بحماس لذلك
انا شايفها غياب التصور النهائى للحل عند حماس سبب
وشايف وجود فجوه بين القاعده والقياده السياسيه لحماس سبب
لما نقارن بين موقف الجهاد وحماس انا رغم انى شايف ان موقف الجهاد مش حل للقضيه لكن انا الان شايفه انه موقف واضح وقوى وححد عن موقف حماس
من الاخر غياب الشكل النهائى للحل عند حماس محرق المراحله افقد حماس مساحه كبيره من المكتسبات السابقه
عثمان

Abulwaleed said...

الله ينور يا أبو حمزة

حمد الله عالسلامة

وهايزين نشوف فلوسك قريب

البضاعة استوت في دبي والبطاقة الاستيرادية بتقول لك انا اهو مين يقدر علي؟؟؟؟

محمود سعيد said...

لأ بصراحة أول مرة أشوف تحليل بسيط وجميل وملخص وحاسس أنى فهمت منه كتير



لأ فعلاً مبسط لدرجة أنه المفروض ينشر على العامة علشان تقدر موقف حماس

وربنا يعينهم فعلاً


كنت عاوز أختلف معاك فى أى حاجة
بس اظن مش هاعرف :-)
لأنى حتى لو خالفتك هاخالفك فى انت مكتبتش إيه
او يعنى ايه اللى كان مفروض تكتبه

الله ينور كمان مرة

اسلام رفاعى said...

فعلا تحليل متميز بالمناسبة انا أرى فى عين دحلان الخيانة والمكر

عصفور المدينة said...

شكرا لفتحك التعليقات
أنا زعلت من تعليقك السابق إن ناس بتعلق من غير ما تقرا كامل البوست
الذين يقرؤون بسرعة ويعلقون أعتقد تعليقاتهم تكون غير ضارة وغير نافعة
وزعلان أيضا أنك أظهرت الأخ إسماعيل هنية في مظهر ضعيف إذا كنت أنا فاهم مع إني هذه تاني مرة أقرأ البوست مرة والتعليقات مقفولة والآن
خلاصة تعليقي الظروف الفلسطينية غير قياسية بكل المقاييس
وأرى نجاحا باهرا لها تمسكها بجميع ثوابتها حتى الآن دون إخلال أو تنازل ولا أخفي عليك لم أكن أتوقع منهم هذا لعلمي أن منزل السياسة هو منزلق التنازلات فهم غيروا وجهة نظري هذه
ووجود عنصر اسمه دحلان أمر ليس بالهين
تحياتي
وحمدا لله على سلامتك وأنا كنت متأكد إنك مش حتعرف تكتب عن مكةزي المدينة

بهاء said...

يمكن أختلف معك شوية بس
في التعليق على الأخ اسماعيل هنية
شخصيته القيادية لا تقل عن شخصية مشعل يمكن في المراوغة السياسية أبو الوليد أقوى لكن كشخصية قائد هنية له تأثير خاص في قلوب الناس اللي من خارج الحركة

في تعليقك على مروان البرغوثي
أنا بقولك انه مش كثير أحسن من البقية لكن هو سياسي أذكى منهم يعني يقدر يظهر دائما بصورة أجمل من صورته

همسة قلم said...

اعجبني التحليل المبسط للقضية الفلسطينة وطريقة السرد التي قمت بها اخونا الكريم محمد حمزة ..

بكلمات موجزة استطعت ان تشرح حقيقة الوضع الراهن في الاراضي الفلسطينية

اتفق معك في كثير مما قلته واذكر في احد اللقاءات التي جمعتنا بأحد المسئولين في حماس بداية توليهم رئاسة الوزراء أخبرنا عن كمية الفساد الاداري والمالي الذي وجدوه في وزارة الصحة كمثال بسيط عما وجدوه في بقية الوزارت

ولا اجد الا ان اشاركك الدعاء ..اعانهم الله وثبتهم

جزاك الله خيرا

ShAb 3AdY said...

ان نصر الله قريب

واحد من الإخوان said...

الدكتور محمد عثمان

شكر الله لك

هو انا متفق معاك بردة في إن حماس لم تدخل الإنتخابات ببرنامج واضح فيما يخص التسوية مع الكيان الإسرائيلي
لكن
اولا
هي حاليا تبلور عندها شكل مبدأي للتسوية ممكن تقبل فيه بوجود دولتين وده واضح في التصريحات اللي بتقولها حماس من إن إسرائيل لم ترد على اي مبادرة
ثانيا
في فجوة فعلا بين القاعدة والقيادة مش ةعند حماس بس لأ في كل مكان لأن التجربة الديموقراطية عندنا غير موجودة وعند الفلسطينين لم يتجاوز عمرها سنتين

ثالثا وهو الأهم

الحديث كان عن موقف القضية كلها
وليس تقييم تجربة حماس

وتعليقك عميق
ويحمل الكثيير من الأفكار

جزاكم الله خيرا

محمد حمزة

واحد من الإخوان said...

أبو الوليد

الله يسلمك وعقبالك

معلش مش هينفع اروح دبي الشهر ده

الفلوس عاوز المها شوية
لو إنت رايح ؟ ياريت تقولي عشان عاوز منك كام مصلحة
و إذا كان على البضاعة هتروح مننا فين ؟؟؟
وشكرا على التعليق

------------------------

الأخ محمود سعيد

يا بيه الله ينور عليك إنت

الحمد لله إن مبسط
بخاف من التحاليل السياسية اللي بكتبها الناس بتشتكي إنها " معقدة "1

ومشكور على الزيارة

------------------------
إسلام رفاعي

الله يكرمك وجزاكم الله خيرا
انا فعلا معاك شايف الخيانة والمكر والعمالة وكل انوع الندالة اللي في الدنيا
شكرا جزيلا لك

وجزاكم الله خيرا جميعا

محمد حمزة

Sharm said...

هي غزة دي مش المفروض انها ارض مصرية محتلة ؟

صاحب البوابــة said...

اخي الكريم

الرجاء المشاركة معنا في حملة الافراج عن شيخ المجاهدين

التفاصيل في مدونتى

تحياتي

FadFadA said...

محمد
يا أخي ربنا يكرمك على التحليل الرائع ده
هو بس التعليق على اسماعيل هنية
و بالنسبة للحلول أمام حماس , في كثير من الأوقات لا نستطيع أن نحكم على الظروف الحالية فهناك من الأمور الغير معلنة التي لا نعرفها و كذلك للخبرة السياسية الضخمة التي عند قادة و أفراد حماس , و بالتالي نحن نرى الأمور من الخارج , و نستقريء الواقع الذي نراه الذي قد بيختلف قليلا أو كثبرا عن الواقع الحقيقي
و بالفعل ربنا يكون في عونهم

mohamed said...

في حلم بيروادني من زمان نفسي اشوفه متحقق

ان تحليل رائع زي دا يصحبة حل اروع ..يكون أليات تنفيذة في متناول ايدينا

امام الجيل said...

حماس على مفترق طرق فاذا نجحت فى حكومتها قاد ذلك الى نصر مبين والى جراة من باقى الحركات فى الدول الاسلامية وكان لهذا شان عظيم لذلك تعمل اسرائيل وكل قوى الشر ومعاداة الاسلام الى ايقاف حماس والى تدميرها لا خوفا منهم فقط بل خوفا من نجاح الحكومة الاسلامية وزيادة وسيطرة هذا الفكر على الدول العربية الله معهم

يا مراكبي said...

بسم الله ما شاء الله .. ده إيه التحليل الوافي ده؟ حقيقي حاجة جميلة جدا .. وخصوصا إنك قللت كتير من إنطباعاتك الشخصية أثناء كتابة البوست

أحييك بشدة

واحد من الإخوان said...

الأخ الكريم عصفور المدينة

يافندم منور المدونة

والله يسلمك وعقبالك إن شاء الله
وفعلا
مكة المكرمة غير المدينة المنورة
ومقدرتش اكتب عن مكة فعلا زي المدينة

هي النعليقات معلش كانت مقفولة لخطأغير مقصود

بالنسبة لتمسك حماس بحاجات معينة وهل هي نجحت ولا لأ ؟؟
ممكن نفرد له تفصيلات في وقت لاحق
خاصة وإن الكلام المرة دي عن الموقف الفلسطيني بشكل عام
وليس تقيم لتجربة حماس لإن التجربة لم تتضح معالمها بشكل نهائي

وشكر جزيلا على الزيارة مرتين والتعليق

-----------------------------
الأخ العزيز بهاء أبو إسلام

مرحب بيك
هي يبقى تقيمي للأخ المناضل إسماعيل هنية يبقى رأي شخصي لذا احترم رأيك الشخضي ايضا
لكن
الرجل له مميزات خطابية وعلاقات حميمية
لكن الموقف الحالي يفتقد لشخصية اكثر حزما ووضوحا
لا اراه غلا مبتسما وهذا جيد وسط هذه الظروف المحتقنة
لكن اين التحرك السياسي والقيادي ؟؟
للأسف
يحتاج إلى الكثيير من التعديلات
أما
مروان البرغوثي
انا لا ارفعة إلى درجة عالية او غير ذلك
لأ
انا بتكلم إنه لو كان برة كان هيكون في توازنات كتيير جوه فتح هتختلف يوجودة
يعني مثلا ما كانش الدحلان هياخد الوضع ده !!!!!1
زائد إنه زي ما قلت بيحرص على صورتة تكون كويسة وده في حد ذاته بيدفعة إنه ما يعملش الغلط

وشكرا على التعليق

محمد حمزة

واحد من الإخوان said...

الأخت الكريمة همسة قلم " الفداء "1

انا سعيد بإن التحليل قدر يشرح ببساطة العناصر الي بتأثر في القضية الفلسطينية
ويايريت لو تبقي تقوليلنا على اللقاءات دي اللي مع حد من هناك نشارك فيها
وفعلا بجد ربنا يعينهم
ومرحب بيكي على المدونة

-----------------------------
الأستاذ عمر شاب عادي

حقا جملة تحمل الكثيير من المعاني
إن نصر الله قريب

نسأل الله ذلك
و شكرا على الزيارة

------------------------------
الأستاذ شارم

إنت أخذتني ناحية فكرة جديدة خالص
بس بجد وجيهه
هو الموضوع ده محتاج كلام كتيير
بس لو فرضنا إنها كده
ما هي دي في حد ذاتها مأساة يعني حتى اليهود مش عاوزين يخلوهم يقيموا دولة على ارض مصرية
تعليقك على قد ما هو مختصر لكن تعليق ذكي و في افكار كتيير

بالمناسبة المدونة بتاعتك مميزة جدا وده مش بشهادتي ده بشهادة المعلقين

وكويس إنك شيلت أول صورة كانت موجودة في موضوع الحجاب

منور المدونة

محمد حمزة

واحد من الإخوان said...

الأخ صاحب البوابة

يا فندم اشارك طبعا
هو بس إنشغالي هو اللي خلاني ما اشاركش
لكن هشارك خلال الأسبوع ده إن شاء الله

----------------------------
الأخ فضفضة

منور المدونة

وانا بشكرك على اللي قولتة عن التحليل

هو بس الكلام كان عن الموقف الفلسطيني بشكل عام مش تقييم لتجربة حماس
اما إسماعيل هنية
فله مني كل التقدير والإحترام على جهادة وجهدة عطاؤة
لكن تعليقي كان على مهارتة السياسية ومدى توافقها مع الأحداث الجارية هناك

وتبقى وجهة نظر شخصية
اما الرؤية
فبالطبع هناك أمور لا نعرفها
لذلك كان الحديث عن العموميات وليس التفاصيل التي قد لا يعرفها إلا مجموعة صغيرة جدا
وشكرا مرة تانية

محمد حمزة

واحد من الإخوان said...

الأخ محمد عبد العاطي

متشكر جدا على الكلمتين الحلوين دول

انا معاك فعلا نفسنا نشوف حل
ولكن زي ماكان التحليل بيقول

غالبا الإختيارات محصورة في حاجتين إستمرار السلطة او إنهيارها

وعجبتني إضافة محمد عثمان وهي إن حماس تحدد برنامج ليها واضح فيما يخص التسوية النهائية

ونورت المدونة
----------------------
إمام الجيل
يا مرحب بيك

هي فعلا حماس على مفترق الطرق
ونجاحها بيضيف الكثيير للحركات الإسلامية في المنطقة
لكن مش عاوزين نقيم النجاح على أساس إستمرار الحكومة
لأن ممكن يكون النجاح في إنهاء السلطة الفلسطينية واللجوء لقواعد جديدة للعملية السياسية
والله معنا ومعهم
------------------------
يا مراكبي المهندس أحمد القاضي

يافندم منورنا
و شهادتك للتحليل أعتز بيها
والحمد لله إن الإنطباعات الشخصية كانت قليلة
واشكرك كثييرا على التحية الشديدة

محمد حمزة

بهاء said...

طبعا كل الآراء تحترم أخي محمد وتحليلك رائع وفيه نظرة

أنا كان قصدي بالنسبة للأخ اسماعيل هنية ان في فرق جوهري بينه وبين أبو الوليد ان أبو الوليد ما زال قائد حركة حماس وهذا أعطاه حرية في الحزم وصرامة الموقف والصلابة لأنه بقدم وجهة نظر حركته
لكن الأخ أبو العبد أصبح رئيس وزراء وما عاد يمثل موقف حماس وحدها وهذا بفرض عليه يتعامل بنوع من التوازن في المواقف...وطبعا هذا كمان رأيي وتحليلي ومش بالضرورة يكون صواب

بالنسبة لدحلان ووضعه لو خرج مروان هو يملك شيء لا يملكه مروان وهو المال يعني هو قادر يجند جيش جيش يوقف في وجه ألف مروان ثروته الضخمة اللي ما حد عارف منين حصل عليها هي اللي أعطته القوة والنفوذ...للأسف عناصر كثيرة فتح رخيصة وسهل تشتريها

ibnyosry said...

دحلان يعنى خائن

مصري إخواني said...

جميل عرضك للقضيةوكشفك لكثير من الأمور المستخفية
جزاكم الله خيرا

أروي الطويل said...

تحليل جيد جدا ربنا يكرمك يارب
رأيي بقي
القضية الفلسطينية لها حل واحد مافيش غيره
ننتصر أونموت
السلاح يعني
إرهابية
oui je suis

عاشقة الرحمن...سميه العريان said...

تحليل رائع

وافدنى كثيرا

جزاك الله خيرا

واتفق مع حضرتك فى اغلب القول

واحد من الإخوان said...

الأخ بهاء
ياف فندم متشكرين على إهتمامك بقراءة المدونة والتعليقات

هو بس انا وجهة نظري هي إن مش كل حاجة هتتغير مع تغير شخصيات معينة
لأ
انا اقصد إنه لو حصل وجود لبعض الشخصيات هيكون في تغيير حتى لو مش بشكل مثالي

---------------------------
إبن يسري

فعلا كلمة دحلان إرتبطت في ذهني بالخيانة

منور المدونة في اول زيارة ليك

محمد حمزة

واحد من الإخوان said...

الأخ مصري إخواني
وأظن إنك الأخ عبده

منور المدونة في اول زيارة

والحمد لله إن في حاجات غتكشفت


------------------------------


الأنسة اروى الطويل

يا مرحب بالإرهابيين

على كل حال
هي كلها خيارات صعبة ومش سهل الواحد ياخد قرار معين
وأقصد طبعا اللي هناك مش إحنا

محمد حمزة

واحد من الإخوان said...

الأخت الكريمة سمية العريان

منورة المدونة في أول زيارة ليكي

والحمد لله إن التحليل طلع مفيد

وأنا سعيد إنك متفقة معايا في أغلب اللي إتقال

وشكرا على الزيارة والتعليق
-----------------------------

وللجميع مني التحية والتقديير على مشاركتكم

محمد حمزة

ماشي صح said...

على أي أساس وجدت بأن هنية يفتقد لهيبة القائد ؟

الربح من الانترنت said...

الف شكر على الموضوع الرائع
التسويق الالكتروني
bookmarks