Saturday, April 28, 2007

الإنشقاق الكاذب ( كدة وكدة )1


ده شق في الأرض بس مش عارفين هو سطحي ولا عميق لتحت




بنحس كلنا بالذنب وبنقلق لما نتناقش في موضوع الإنشقاق عن جماعة الإخوان المسلمين

انا في الحقيقة زيكم ولكن خلونا نتجرأ ونتكلم وناقش اللي بنخاف منه عشان نعرف الأمور رايحة فين وجاية منيين

في الحقيقة هنتكلم على اساس كذا حاجة

1- المنشقين

2- هل الإنشقاق فعال مع الجو السياسي في مصر ؟؟ الإنشقاق الكاذب
3- المجمدين
4- سلوكيات ما بعد الإنشقاق والتجميد ( من الطرفين الجماعة ومن المنشقين عنها ) 1
5- جبل الثلج
6- النموذج التركي
وبعدين نجاوب على سؤالين
7- هل الإحتواء اولى والبحث عن التجديد الداخلي أم الإنشقاق والتجديد في كيان جديد أفضل ؟؟
8- والحفاظ على كيان الجماعة هل هو حقيقي ؟؟؟؟؟؟


بس قبل كده احب إني اقول إني مش مجمد ولا منشق والأمور إلى حد ما ماشية كويس معايا
وإني من الناس اللي مقتنعة إن اللي مش قابل أفكاري براحتة ممكن ينشق هو عن الجماعة

1-المنشقين

من زمان والجماعة فيها خلافات داخلية بين القيادات من ايام النظام الخاص ولحد النهاردة
والخلافات دي حاجة طبيعية
لكن اللي مش طبيعي هو إننا بنلاقي الخلاف ده بيتطور لعناد قيادي بيأدي لوجود إزدواجية في القرارات
زي موضوع حزب الوسط مثلا
الأخطر من كده
إن الجانبين ليهم ارضية إتفاق كبييرة
لكن إختلفوا في الأليات
هل الموضوع هو خلاف في الأليات ولا هو حاجة أعمق ؟؟
يعني هل مثلا بتوع حزب الوسط كان موضوع حزب الوسط هو القشة التي ما اعرفش إيه في البعيير
ولا الموضوع ليه جزور تانية ؟؟؟
لأن حتى البرنامج اللي بيتبنوه هو برنامج الإخوان مع حذف مجموعة مصطلحات
وفي نفس الوقت اللي كان بيتبناة مجموعة الوسط من عشر سنين تبنتة الجماعة الأن !!!!!!!!!!!!1
يعني لا هم قدموا حاجة جديدة ولا الجماعة قدمت بعد عشر سنين حاجة مختلفة !!!!!!1
بمعنى اخر الموضوع مش خلاف على موضوع الحزب واضح إنه اعمق وهو ده اللي بتكلم فيه


2- الجو السياسي والإنشقاق

طبعا اي حد عاوز ينشق عن الإخوان بيسأل نفسة سؤال مهم
انا هعمل إيييه ؟؟
لإن اللي إشتغل مع الإخوان لفترة ما بيقدرش يسبهم ويقعد في البيت ويبقى مواطن صالح على رأي مجدي سعد
لكن بيصدم بالنظام السياسي بتاعنا لإنه قافل الحياة السياسية كلها
يعني لما تنشق عن الإخوان
إعمل جماعة تانية
أو إعمل حزب بس بشرط يكون بيحبة صفوت بية وزكريا بية ومؤخرا جمال بية
يعني من الأخر اللي بينشق مش هيعرف يعمل حاجة
وده اللي اوجد ظاهرة " المجمدين "1

3- المجمدين


في ناس كانوا ليهم وضع كبيير قوي سواءكانوا نقابيين مبدعبن أو إعلاميين ولا غيرهم
يعني إيه يكونوا مجمدين ؟؟
معقول ممكن يصل الخلاف لدرجة إن الواحد يجمد نفسة او إن الجماعة تجمدة ؟؟
إيه اللي بيحصل وبسبب إيه ؟؟
هل العامل التربوي زي ما الجماعة اليمينيين في الجماعة ما بيقولوا ؟؟
ولا ما فيش إحتواء للأخر إلا عند حدود معينة ؟
وبعدين لما هو إتجمد طب كده هو بيعمل إيه في الجماعة
بيحضر الأسرة ويعمل الورد بقى وكده !!!!!!!!1
إيه الكلام ده ؟؟
ولا هم المجمدين دول عارفين إنهم مش هينفع يسيبوا الجماعة فقاعدين لحد ما ربنا يفرجها ؟؟
معلش خلينا نتكلم بصراحة اكتر
في عندنا مثلا شخصيات وبدون ذكر اسماء وهم من الناس يتكلموا إعلاميا بشكل ممتاز
هل حجمهم الإعلامي بيعكس حجمهم التنظيمي ؟؟؟؟؟؟
أنا في رأيي لأ طبعا
طب سؤال تاني هل الشخصيات دي2007 هي نفسها 1987
ردوا إنتوا بقى !!!!!1
هم طبعا مش مجمدين وهم من القيادات الكبيرة لكن بنتكلم عن وضع معين ليهم
طب هو إنتوا مش تتفقوا معايا إن المجمدين دول ممكن نقول عليهم هم كمان ( منشقين ) بس جو الجماعة ومش بإرادتهم
النموذجين دول ( المنشقين والمجمدين ) بيأكدوا إن الإنشقاق ده غير حقيقي لأنه لم يؤد إلى شئ جديد
يعني إنشقاق كده وكده
وكاذب لا تعني الكذب لأ تعبيير عامل زي الحمل الكاذب كده
يلا نفتح باب النقاش مع بعض عشان نوصل لمفهوم يساعدنا
في باقي النقاط المرة اللي جاية واللي هية
سلوكيات ما بعد الإنشقاق وجبل الثلج والنموذج التركي والسؤاليين الأخرويين المهمين اللي في المقدمة

وبأكد تاني
الموضوع مش شخصي

واللي شايف إن إحنا بنقول كلام مش كويس هو حر في رأييه لكن بلاش يلبس ثوب إن هو الجماعة وإن الأخرين منشقين عنها
لأن بصراحة الثوب ده هو اللي بيأخرنا وبيزود المشاكل
عاوزين نواجه المشاكل مش نهرب منها إلى كلام المسكنات بتاع الناس اللي بتحب تجامل
الجماعة دي مش بتاعت حد
اللي ممكن يعمل نفسة هو الجماعة النهاردة ممكن نلاقيه سايبها بكرة

عاوزين نتكلم بصراحة بس بلاش حجارة مجدي سعد

وعذرا على الإطالة
و المرة الجاية نكمل الموضوع
وياريت لو نقرا حوار دكتور عبد المنعم في الدستور يوم الخميس اللي فات
المهم لحد المرة اللي جايا عاوزين نعرف
هو الإنشقاق صح ولا التجميد ولا الإتنيين ولا الإتنيين غلط ؟؟
ولا وهو اصلا ما فيش مشكلة خالص
والمجمدين والمنشقين دول لا يمثلوا نسبة تستحق النقاش ؟؟؟؟؟؟؟؟






13 comments:

محمود سعيد said...

والله أنا عاوز أرد

بس عاوز أقرأ الحوار بتاع الدستور مع الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح يوم الخميس
لأنه أتكلم فى نفس الموضوع

بس أقدر أقول أن ببساطة المنشقين والمجمدين
هم إما أصحاب أسلوب مختلف ورفضوا الإلتزام بالنص أو التماشى مع النص لحد ما يتغير
وإما أقدر أعتبر بعضهم هاربين من مواجهة المشكلة ومن الإصلاح الداخلى

والبعض الآخر بالتأكيد (لأننا مش ملائكة) بيكون مظلوم واتجمد أو شقوه

Anonymous said...

التدوينه جميله ولكن انا شايف ترك الاخوان او التجمد داخلها على مستوى القيادات داء عرضى لوجود مشكله داخليه وهى غياب الرؤيه وعدم وجود فكره قائده داخل الجماعه الان ويمكن نرى ذلك ايضا فى القاعده اللى اصبح الاداء فيها متبلد ومحبط وانا شايفه نوع من التجمدالعام ايضا فياريت حد يلتفت لهذا الامر ونبدا مرحله مراجعه
عثمان

شهاب الأزهر said...

بداية أنا لم أقرأ حوار الدكتور أبو الفتوح

لكن اسمحوا لي أن أدلي بدلوي..

أنا أختلف مع الكاتب -بارك الله في طرحه- في النظرة إلى النسبة .. يعني العدد، فأنا أنظر إلى الطاقة داخل هؤلاء "المنشقين" إن صحت التسمية

بعض هؤلاء إخوة يفهمون منهج الإمام مثلنا وربما أفضل، وبين صدورهم طاقة وهمة لدين الله ربما تفوق أضعاف طاقاتنا ولكن السبب قد يرجع إلى أسباب إما في شخصيتهم التي لم تستطع استيعاب الهوة بينه وبين العاملين معه، أو العيب فيمن معه حيث لم يستطيعوا هم استيعابه..

رأينا في البداية الموضوع صدر الأخ الكريم "واحد من الإخوان" كلامه بأنه غير مجمد ولا منشق، لماذا ؟؟ حتى لا يساء فهم كلامه، وكأن الأصل عند بعض الإخوة -عفا الله عنهم- الشك في كلام الأخ من خارج الصف، ماذا لو كان أخانا من خارج الصف أو "منشق" إذا صح التعبير؟ هل كان لكلامه معانٍ أخرى؟

أعتقد أننا يجب أن نعيد نظرتنا إلى "الإخوان التنظيميين السابقين" الذي يطلق عليهم "منشقين"، كما أرى أنه لا مانع أبدا في الاستفادة منهم والتعاون معهم حتى وهم خارج الصف، أعرف واحدا منهم يحضر معهم محاضرا للشباب في أسرهم وكتائبهم وتصله ببعض الإخوان إلى الآن علاقات حميمة، على الرغم من أنه غير متصل بهم تنظيميا لأسباب


المشكلة الكبيرة التي أراها هي الكتلة السلبية داخل الجماعة، الكتلة الصامتة التي تحضر أسرها وربما لجانها ولكن دون فاعلية دعوية، ربما يكون السبب أنهم سئموا الاعتراض وربما لم يعترضوا أصلا ولكنهم نشأوا أو تربوا على سياسة "السماع" لا القول، أنا ألمس أحيانا في تعاملاتي كما ضخما ليس له فاعلية حقيقية، أو له دون المستوى المنتظر منه أو الذي يستطيع تقديمه بكثير ... هذا يستوجب مراجعة في السياسة التربوية تجاه "جبل الثلج الكبير" لإذابته وملئه بالحيوية والحرارة.. علينا تربية الإخوة على الحركة والفاعلية والتمرد بل ورمي الأحجار كما يقول مجدي سعد، يجب تنشئة الأشبال من الصغر على ذلك.


سأقرأ مقال الدكتور أبو الفتوح ولي عودة بوركتم

واحد من الإخوان said...

الأخ محمود سعيد
جزاكم الله خيرا لخصت كتيير قوي من الأفكار في جمل مفيدة

الدكتور محمد عثمان
هي الرؤية مش غايبة هي موجودة
لكن المهم إنها تتطبق وما يطوعهاش جانب لصالح تفاصيل و ويسميها رؤية
أما موضوع التجمد العام فده مفهوم جديد وجدير بالدراسة

الأستاذ شهاب الأزهر

مرحب بيك و شكرا على زيارتك
هو انا متفق معاك إن المنشقين والمجمدين ناس ليهم وزن
وإن مش هنحسب تأثيرهم بنسبة العدد
وفي نفس الوقت انا متفق معاك إنهم مقتنعين بفكر الإخوان
عشان كده إنشقاقهم ناتج عن خلاف حول الأليات كما ذكرت المدونة
وهو إنشقاق وهمي لإنه غير قائم على فكرة جديدة
وموضوع نفي عن نفسي الإنشقاق
لإن في ناس بتفهم اللي بيتكلم إنه مضايق من حاجة تخصة
لإن الناس عندنا ما تعودوش إن حد من جوانا يتكلم في الموضوع ده بصراحة
والمنشقين هم فعلا تنظيميين سابقين عشان كده بنقول إنشقاقهم ده وهمي " كاذب "1
أما الكتلة الصامتة فهي سبب معظم هذه المشاكل

و جزاكم الله خيرا

محمد حمزة

khadiga said...

موضوع جرئ وحساس
وحضرتك عرضت القضية من غير إضافة رأيك الشخصي
!!!
بس أنا مستغربة ليه حضرتك بتنفي عن نفسك الفصل والانشقاق
كأن الناس المفصولين دول مش ولابد ولا حاجة
!!!
عن نفسي مع احترامي لكل الأطراف
أنا شايفة إن الناس دول أحسن ناس
مش عايزة أقول أحسن من اللي ماسكين الأمور حالياً
علشان محدش يزعل

بس فعلاً أثبتوا إنهم مش عايزين مناصب ولا مسميات ومش هاممهم غير دعوة ربنا
صحيح الخلاف سنة وطبيعة في البشر
في أي أمر من أمور الحياة

ولو كان المختلفين ليسوا على درجة عالية من الوعي أو التقوى فده بيزيد الرواسب بينهم بعد الخلاف
بس المفروض إن اللي شغالين في الدعوة يرفعوا نفسهم عن كل الخلافات
وياخدوا بالهم من القضايا الأهم
خصوصاً إن احنا عايشين في مرحلة حرجة مش ناقصة إن احنا نفترق أكتر من كدة
بس عموماً ده ما يمنعش إني أقول رأيي

أنا شايفة إن اللي بيحصل للأخوة دول الكبير منهم والصغير مالوش دااااااعي وغلط فعلاً وحاجة تزعل بجد
والمفروض الجماعة تحتوي الناس المخالفين أكتر من كدة
**
لازم كلنا نعرف ونوعى ليه هما اتفصلوا أو انشقوا
ما نبقاش زي البغبغانات بنردد كدة اللي الناس عمالة تقوله
نقرأ ونفهم سبب الفتنة ورأي المختلفين بحيادية
مش علشان مثلاً القرضاوي والبهنساوي قالوا كام كلمة في سيد قطب
يبقى ناخد كلامهم ونصدقه ونقول جمييييل
**
مش معنى إن واحد إتفصل إنه عنده فكرة مش كويسة
عادي جداً ممكن الجماعة هي اللي رأيها في المسألة دي مش كويس
ناس كبار اتفصلوا وكانوا في مركز قوي في الجماعة
سعيد حوى مثلاً كان مراقب عام
وكتاب ومفكرين ومؤلفين
عصام العطار ، محمد قطب
وتقريباً معظم المحاكمين في قضية الشهيد إن شاء الله
**
الناس دوووول بنوا الجماعة على اكتافهم وليهم الفضل بعد ربنا في قيامها
على أفكارهم ومبادئهم اللي اتفصلوا علشانها
وكان منهجهم قوي وواضح وصحيح
**
وزي ما الإخوان بيتعاونوا مع حزب الوفد
وحزب العمل
ومش عارف إيه ومعرفش مين
!!!
بجد بيتعاونوا مع كل من هب ودب ما شاء الله
ليه ما نساويش العاملين في مجال الدعوة المخالفين في الرأي مع الجماعة بالناس دول
!!!!
بجد حاجة غريبة بنتعاون مع كل حد ينزلنا وبنبعد عن كل اللي خايف علينا وعايز مصلحتنا
!!!!

آخر حاجة حاسة إني ما كتبتش حاجة مفيدة
!!!
وإني قاعدة بتكلم كلام كتير مالوش لازمة
:(

عموماً ربنا يهدينا
وكل واحد يشوف نفسه ويحاول يكون فكره صحيح
ونيتة صالحة
وإخلاصه عميق وإيمانه عالي ويتقي ربنا
في نفسه وفي أخوانه وفي المسلمين
وما يخليش الشيطان يدخل بيننا

فلنتعاون في ما اتفقنا عليه
وليعذر بعضنا بعضاً في ما اختلفنا عليه

واحد من الإخوان said...

الأستاذة خديجة

تعليق جميل وواضح

انا بس بأكد إن التدوينة بطالب بإننا نتناقش في الموضوع من ناحية
لفت النظر لظاهرة ممكن تكون مش قوية دلوقت لكن ممكن تكبر مع أي إنفتاح سياسي

وفي نفس الوقت الندوينة بتدافع " ضمنيا " عن المجمدين والمنشقين

أما عن نفيي عن نفسي التهم
فمعاكي حق
الجملة ما لهاش لازمة

والنفي ده مش إنتقاص من حد
لأ
ده حتى الكلام بعد كدة بيحمل التعجب
عن تجميد الناس اللي كانوا وما يزالوا يحملوا الفكر والطاقة العاليين
سواء جمدوا نفسهم او جمدته الجماعة

وشكرا على الزيارة

محمد حمزة

منة الله said...

في جماعة اصلاحية

راس المال الحقيقي هو الاعضاء

و بالتالي لا سبيل لتجاهل امر انشقاقهم
فان كان هؤلاء الاعضاء ينشقون لنفس لاسباب مختلفة

فهي الطبيعة البشرية .. المسلمون انفسهم منهم من ارتد بعد وفاة الرسول

اما ان كان انشقاق عدد من الافراد لذات السبب

هنا نكون امام جرس انذار

لا يمكن تجاهله

عبدالرحمن رشوان said...

أخى الحبيب
سؤالك فى البداية أثار انتباهى للغاية
هل الشق غائر أم هو عرض
ولكنى أعتبره شق غائر يزداد اتساعا

فالتضييق الذى نعانيه من إغلاق نوافذ دعوية كانت تستهلك طاقات ضخمة للغاية مثل الجامعات والنقابات والمساجد والنوادى وغيرها قد أدى إلى الاحتفاظ بكل هذه الطاقة الكامنة التى اعتادت الحركة والتى قد تؤدى بنا إلى الانفجار وهذا أكثر ما أخشاه والذى أدعوا إليه أن تتضافر القوى لكى تبلور تصور نستطيع أن نتجاوز به هذه المرحلة حتى لا تأكل الدعوة نفسها وتؤدى بها إلى التاكل فى النهاية

واحد من الإخوان said...

الأستاذة منة
يا مرحب بيكي على المدونة

أما عن موضوع إن رأس مال اي جماعة إصلاحية هي أعضائها فأنا متفق معاكي فيه
والنقطة التانية إن في جرس إنذار
فده مرتبط بحاجة مجهولة
وهي سبب الإنفصال !!!!1
صحيح في كلام كتيير عن كل حالة على حدة
لكن واضح إن في اسباب اخرى اعمق

وشكرا مرة تانية على التعليق

المهندس عبد الرحمن رشوان

كلما قرأت لك أتأكد أكثر من عمق تفكيرك

والفكرة متفق معك عليها
وصياغتها منك كانت ممتازة

حقا لابد من وجود قنوات تحتوي الطاقات وإلا أكلت النظيمات نفسها

وشكرا لك على الزيارة

محمد حمزة

mohamed said...

السلام عليكم
احيك يا بشمهندس محمد علي الطرح

اعتقد انك اكدت في البداية علي انك لا منشق ولا مجمد علشان محدش من المتحمسين للجماعة يفتح عليك النار

في بداية كلامك اتكلمت عن المنشقين اغلب المنشقين بيكون ناس علي فهم عالي عندهم قدرة عالية علي العمل والتطوير ولكن لا يجدو مساحة للعمل داخل الجماعة بنفس طاقتهم
قد يصل الامر عند بعض الافراد في بقائه داخل التنظيم الي دفن طاقته

ونائج المثال الذي قمت بضربه عن حزب الوسط والاخوان
لان اتحدث عن المثال ولكن النتيجة
وهو ان الاجوان لا صنعوا شيئاً ولا حزب الوسط

وحتي في الفترة الماضية قابلت عدد غي بالقليل من المنشقين

سواء كان الانشقاق فعلاً بترك التنظيم وترك العمل معه
او انشقاق فكري مع البقاء داخل التنظيم
وحتي المنشقين فكريا منهم من انشق فكريا ويطبق فكرة في نطاق مسئوليته التنظيمة داخل الجماعة

ومنهم من اكتفي باعلان تمرده ويبحث عن وسيله وأليات لطبيق افكارة خارج الجماعة مع بقائه في الصف

اما من يعلن تمرده وغضبة وما الي ذلك ويكنفي به فغالبا هو تفريغ لشحنة من الكبت والضب تجاه الكبت والحجر مما يلاقيه في المجتمع
ولكن المحصله ان الظاهرة موجوده ومن الاحوط دراستها والوصول الي اسبابها


النقطة الثانية وهو الجو السياسي ..

اللي بينشق مش هيعرف يعمل حاجة دي اتفق معاك فيها وان كان البعض بالفعل بيعمل
ولكن من وجهه نظر بعض المنشقين ان البقاء في الداخل او الخروج من الجماعة متساوين وان كنت اختلف معهم

ثالثلاً المجمدين

رايي ان التجميد بيكون من الجماعة مش من الفرد وان كان في حلات واقعها افرد زي اللي ذكرتهم فوق

انما في افراد بيتم تجمدهم لانهم من المغضوبين عليهم بسبب معارضتهم الداخلية فطبيع انه ممكن يتركنوا علي الرف وطبعاً دا مش بيبقي اجراء رسمي في الجماعة انما موقف وثقافه افراد

دا غير انه ممكن يحصل لفرد معين بناء علي اعتبارت شخصية بس دا مش شئ عام ممكن يجي بصفه عارضة مع حالات فرديه

وامثله التجميد كثيرة جداً

يعني المحصله انها موجوده


بلقي النقط هستني انك تنزل البوست الجاي علشان اعلق عليها برأيي لان عندي فيها الكثير

بالنسبة لسؤال الانشقاق صح ولا غلط فدا بيتوقف علي الاسباب اللي أدت اليه

اما عن نسبة المنشقين فهي مش صغيرة وحتي ان اعتبرت نسبة صغيرة فا اشخاص المنشقين وفكرهم يستدعي النقاش حولين الظاهرة دي

mohamed said...

محمود سعيد : عذراً انا اشك ان يكون في شئ يسمي اصلاح داخلي

اجبني كثيرا اسلوب تكفير واحد من الاخوان
وخديجة

بارك الله فيكم

واحد من الإخوان said...

الأستاذ محمد عبد العاطي
لكم أعجبني حديثك عن المنشقين داخل الجماعة فهم حقا ملتزمين بالتنظيم ولكن أفكارهم خارجة

وأتفق معك على أن ممن تركوا التنظيم من هم ذوي عقل ووعي عاليين

وكم كانت فكرتك واضحة عند حديثك عمن يتمردون ويتململون من الجماعة والمجتمع في نفس الوقت

كل هذه الأفكار التي طرحتها
تدلل على ترتيب الأفكار في ذهنك
أحييك على هذا الترتيب

وكم اسعدتني زيارتك

محمد حمزة

ابوعائشة said...

الاخوان يحافظون على التنظيم اكثر من الفاظ على اى شئ اخر