Sunday, December 17, 2006

لو مفيش إخوان فى مصر








الصورة الأولى عمل سلمي لطلبةإخوان وهي جميلة ومريحه
الصورة الثانية عمل سلمي لطلبة إخوان ولكنها خاطئه ومخيفة

بعيدا عن التعصب لابد من الحديث عن عدة نقاط واضحة وبكل شفافية نفهم منها ما حدث :-


أولا ماذا حدث وكيف حدث ؟؟؟

هل ما حدث كان إستعراض عسكري-


الناظر من بعيد يرى ذلك ولكن لو إقترب قليلا لرأى انه حماس شباب


وبرجاء مراجعة كلام مصور جريدة المصري اليوم على هذا الرابطhttp://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ID=25147&LevelID=1&SectionID=390


هل كان بتوجيهات من قيادات الجماعة؟؟

قيادة الطلبة تكون منهم ولها جهات تقوم بدور الإشراف فقط

فلو أخذنا ما حدث كمثال سيكون الترتيب كالتالي

يضع الطلاب تصور محتواه ان هناك طلبة تم فصلهم وبناء عليه سيكون هناك تصعيد بعمل إعتصام ويعرض على الجهة الإشرافية بغرض اخذ الراي فى الأمر من ناحية المبدأ

بعد ذلك يضع الطلاب كل التفاصيل وكل السيناريوهات المحتملة وكل المطلوبات بعيدا عن الجهة الإشرافية على اساس ان هذا من صميم الممارسة الطبيعية لحقهم فى قيادة انفسهم

هل أخطأ الطلاب؟؟؟؟؟

انهم اخطأوا فى إستخدام الوسيلة وهذا رأي فرد عنده 27 عام وليس عشرون

ولكن هل هوخطأ فى اسلوب التعبير أم خطأ قانوني؟؟؟

بمعنى أخر هل كانت ميلشيا تريد تدمير الحرم الجامعى أم إستعراض ضمن برنامج إعتصام سلمي؟؟؟

ولكن ايضا لا ننسى انهم شباب فى الثامنة عشر والعشرين وما فعلوه لم يكن تعديا على حرية احد ولا تدميرا لأي ممتلكات وكان جزء من برنامج إعتصام سلمي وان الصوره تم إستخدامها إعلاميا بشكل مجحف لهؤلاء الطلبة والدليل على ذلك انهم - أي الطلبة - قاموا بدعوة أجهزة الإعلام لتصوير اللإعتصام


ثانيا لماذا هذا الإعتصام اصلا؟؟؟؟؟؟


للتذكره ولكي لا تخرج الأمور عن سياقها هؤلاء الطلبة منعوا من الترشح فى الإنتخابات حيث تم شطبهم ثم قاموا بعمل إنتخابات رمزية لكي يعبروا عن الإرادة الحقيقية للطلبة وبشكل سلمي مثل اي دولة متحضرة فى العالم وهذا الإتحاد الذى شكلوه هو إتحاد رمزي اي انه نوع من انواع الإحتجاج السلمي على ما حدث ضدهم وهذالايعني ابدا انهم سيستولوا على مبنى ومؤسسات الإتحادمثلا!!!!وهذا مفهوم وواضح

ماذا كان رد إدارة الجامعة؟؟

فصلت هؤلاء الطلبة لم يكفها انها منعتهم من دخول الإنتخابات بل فصلتهم لأنهم إعترضوا على ذلك!!!!!!منتهى الحرية


ثالثا هل لأمن الدولة علاقة بما حدث ويحدث ؟؟؟؟؟


طبعا كيف تختار إدارة الجامعة وإدارات الكليات أسماء طلاب الإخوان من كل كشوف المرشحين؟؟؟

الإجابة واضحة

من يأمر وينهى إدارة الجامعة؟؟؟

من يصعد ضد الطلبة؟؟

من أدخل البلطجية داخل جامعة عين شمس وضربوا وأدموا طلبة داخلها؟؟؟

من هدد طلبة الأزهر بأنه سيتم إدخال بلطجية داخل الحرم الأزهري كما حدث مع جامعة عين شمس؟؟

بل السؤال الرئيسي والواضح

من يعين رئيس الجامعة وعمداء الكليات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى نهاية هذه النقطة لا نريد ان نجلد الطلبة فإني حين كنت مثلهم كنت اتحمس احيانا حتى لو وجهني مشرف الكلية كنت التف حول توجيهاته واتحمس في مواجهة الضغط الأمني الشديد


رابعا ما علاقة الجامعة بالنشاط السياسي خارج الجامعة؟؟؟


علاقة ناتجة عن القمع الأمني لهذا النظام وقبضته الأمنية على كل مؤسسات المجتمع المدني مما يجعل من العمل الطلابي والنقابي منفذا ومتنفسا ومساحة للحركة والتعبير عن الرأي والمشاركة بشكل سلمي

أم هل المطلوب من هذه الحركات ان تصمت تماما ولا تتحرك أو تتجه نحو العمل العسكري الذي ترفضه كأسلوب سيئ ومدمر للتغير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهذه ليست من الإخوان فقط بل من كل الإتجاهات وليس الان فقط بل من أيام سعد زغلول والحركة الطلابية هى عماد التحرك السياسي فى مصر


خامسا هل الطالب الجامعي للعلم فقط ام للسياسة والعلم؟؟؟

أولا بفضل هذا النظام لم يعد هناك علم أصلا

ثانيا هذا الطالب يتشكل فى هذه السنوات القليلة تصوره ومبادئه الأساسية عن كل شيئ "السياسة والأصدقاء والتعاملات مع الأنماط المختلفة وكيفية فهم المجتمع المحيط والعمل من خلال فريق داخل مجتمع بعيدا عن التحرك الفردي ووووو" كل هذا وغيره الكثير داخل الحرم الجامعي

انه ليثبت يوما بعد يوم ان الصفات الشخصية التى تتكون فى الفرد ومهاراته التى يكتسبها خلال نشأته هى الركيزة الأساسية لنجاحة العملي

ولنا ان نتخيل ذلك الطالب الذي يذاكر بجد ويخرج من البيت للكليه ومن الكليه للبيت حتى بدون ما يتفاعل مع أحد ولا يشترك مع أي فريق ؟؟؟ كيف يكون عندما يواجه العمل والزواج والمجتمع المحيط؟؟؟؟


هل يستحق الطلبة ما حدث لهم من فصل وإعتقالات كما يقول رئيس الجامعة ؟


اشعر انهم يعاقبون الطلبة على المشاركة السلمية

افهم الأن لماذا تخرج من مصر اجيال تتبنى العنف

افهم الان لماذا مصر فى المؤخرة

افهم الان لماذا يبقى الرئيس في مصر حتى الموت


انه قتل لروح الشباب

إنه إغتيال لكل فكر يدعوا لسلمية التغيير

إنها القبضة العسكرية لهذا النظام

إنه التشويه المتعمد امام الإعلام للطلبة وإستغلال الصورة خارج سياقها


لا ادعي ان الإخوان وحدهم بل هناك مجموعات كثيرة ومخلصة وهذا لكي لا افهم خطا فيما سأقول
فى ظل هذا الغضب والخوف الشديد من الإخوان

دعونا نسأل في حسرة ونتخيل سويا


ماذا لو اعلن الإخوان عن حل الجماعه وأنه سيتوقف افرادها وطلبتها عن العمل السياسي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هل سنرى من سيقول لا؟؟؟

هل سنرى مجتمعا متحركا وإيجابيا ؟؟؟؟

هل لدينا مؤسسات فاعلة للتحرك السياسي ؟؟؟؟

هل سيكون النظام اكثر ديمو قراطية؟؟؟

هل سيكون هناك حركة جاده فى الشارع السياسي ؟؟؟؟


هل ستكون باقي إتجاهات المعارضة اكثر فاعلية؟؟


هل توافق هذه الإتجاهات على العمل السياسي ضد هذا النظام بدون وجود الإخوان؟؟؟


هل يرى المخلصون لهذا الوطن انه سيكون ناجحا وجميلا بدون الإخوان؟؟؟


دعونا نناقش ذلك ونتحدث بلا حرج


ماذا لو اصبحت مصر بدون الإخوان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟









6 comments:

Anonymous said...

تحليلك جميل جدا وموضوعى خاصة الجزء اللى بيتكلم عن دور الأمن فى غثارة غضب الطلبة وتوليد شعور بالإحباط لديهم قد يؤدي الى إستخدام العنف كوسيلة
أما بالنسبة لسؤالك عن "لو مفيش إخوان فى مصر" كانت مصر دي هتبقى بلد ليس لها طعم او لون او رائحة لإن الإخوان يمثلوا الكيان الفاعل الحقيقي ضد النظام العسكري الذي تكون منذ الثورة وممكن كانت مصر هيبقى شكلها زي اليمن او عمان او موريتانيا مثلا لأن الضغط الشعبي اللي بيقوده الإخوان بيأثر تأثير كبير على القرار السياسي

sameh981 said...

نسيت اقول اني انا اللي كتبت الكلام اللي فات
سامح علي

واحد من الإخوان said...

فى الحقيق انا شاكر ليك جدا يا استاذ سامح فى الحقيقة انا بكون سعيد جدا وانت بتتفاعل معايا
معلش انت الوحيد بس المدونة لسة عاملها من يومين بس ولكن انت بالنسبالي صديق المدونة الأول

Anonymous said...

والله يا جماعة انا سعيد ان فيه ناس بتفكر بالطريقة دي يا ريت كلنا نتحرر من العصبية فى الكلام ونبقى موضوعين انا بسجل إعجابي بسامح ومحمد بس مش هذكر إسمي لأسباب معينة ولكم مني تحية

Nader said...

يا بشمهندس محمد انا منتفق معاك في اغلب ما قلتة،
واعتقد ان حتي هذا الأستعراضي العسكري هو من قبيل تنفيس الكبت والطاقة في هذا الشباب لان مفيش نشاط سياسي او اجتماعي او جامعي حر لهم
فكان هو المتنفس الوحيد عن ما تم

الحامد للمقاومة القانونية said...

فى اخوان فى مصر وفى كثير من الدول العربية وغير العربية ما هى النتيجة، الاخوان فى الشارع العام قرابة قرن تقريبا بعد سقوط دولة الخلافة ماذا قدمت للدولة الاسلامية غير البعد عن الواقع والحقيقة نحن نريد اسلام فى شكل دولة وليست جماعة